الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

ضوابط لمعرفة فوائت المعاجم في لهجاتنا

      المراد بالفوائت هو ما فات معاجمَنا القديمةَ تدوينُه، ومعلوم - عقلا ونقلا - أنه فاتها الكثير؛ لأنّ وسائل جمع اللغة واستقصائها لم تكن متاحة لهم في زمانهم، فهنالك قبائل في جزيرة العرب لم تُنقل جلُّ لهجاتهم لبعدهم وانعزالهم في مواضعهم النائية، فيمكن لعلماء اللغة المعاصرين أن يجمعوا شيئا من الفوائت، وجمعها مقصد نبيل، ويمكن للجامع أن يجد شيئا غير قليل من ذلك في لهجاتنا، لكن تحديد الفوائت ليس بالأمر السهل فضلا عن الجزم بها، ويحتاج الأمر إلى وضع معايير وشروط أو مقاييس لذلك، وقد اجتهدت في وضع ضوابط أو مقاييس تفيد الباحثين عن الفوائت في لهجاتنا المعاصرة، وهي أربعة:

الأول: المقياسُ اللفظي:
وأعني به بناءَ الكلمة في أصواتها وصرفها، فلا بد أن توافق ما جاء في كلامِ العرب زمنَ الفصاحة، أصواتاً وصرفاً، والباحثُ اللغويّ يدرك السبكَ العربيَّ الفصيح، ويدركُ أيضا ما يلحق باللهجات من تغييرات عامية تؤثّرُ على تصريف كلامهم في كثيرٍ من ألفاظهم الفصيحة، ولكن ردها إلى أصلها البنائيّ ميسور.

الثاني: المقياسُ الدلالي:
وهو أن تكون الدلالة متوافقةً مع حياة العرب في أزمان الفصاحة، أي مما هو مألوفٌ في حياتِهم، فإن كانتِ الدلالةُ لشيءٍ حادثٍ في العصورِ المتأخرة مما جدّ في الحياة عُرف أنها دلالةٌ محدثة، وليست من فوائت المعاجم القديمة.

الثالث: المقياسُ الجغرافي:
وأعني به بيئةَ اللهجة، فحين تكون اللهجة واسعةَ الانتشار معروفةً في عدد من القبائل المتفرقة فإن ذلك يرجّحُ فصاحتَها مع الأخذِ بالمقياسينِ السابقين، فإن كانتِ الكلمةُ محصورةً في قبيلةٍ أو بيئةٍ واحدةٍ فحسب دعا ذلك إلى التريث قبل الحكم بأنها من فوائتِ المعاجم، حتى تدعمها المقاييس الثلاثة الأخرى.

الرابع: مقياس القبائل المهاجرة:
وهو أن تتلاقى لغات المشارقة بالمغاربة في كلمة أو دلالة، فيدل ذلك على قدم الكلمة أو الدلالة، لأنها وصلت إلى لغات المغاربة منذ زمن مبكر مع القبائل إلى هاجرت إلى تلك الديار أيام الفتوحات الإسلامية أو في الهجرات المتعاقبة ومنها تغريبة بني هلال، فالتوافق يعطينا إشارة قوية بقدم اللفظ أو المعنى، وأنه يرجع إلى أيام الفصاحة؛ لأن استعماله - في الغالب - كان شائعا قبل نزوح تلك القبائل إلى المغرب العربي بزمن يكفي لشيوعه وتمسك (المهاجرين والباقين في ديارهم) به، ليبقى حيا في البيئتين على الرغم من تباعدهما وشبه انقطاع الصلة بينهما مما يجعلنا نطمئن كثيرا إلى قدم الكلمة أو الدلالة، وأنها من الفوائت.

وقد وجدت توافقاً واضحاً بين لهجاتنا ولهجاتٍ في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا في كثير من الألفاظ اللهجية الدارجة، وهذا التوافق يعزز فصاحتها، ويرجّح أنها مما انتقل قديما إلى تلك الديار مع هجرات القبائل العربية القديمة المتعاقبة.
وفي الختام أقول: إن اجتماع هذه المقاييس الأربعة في كلمة أو دلالة لهجية يقربها من درجة اليقين حين الحكم بأنها من الفوائت، دون الجزم المطلق بذلك، فحينَ نقول إن كلمةً أو دلالة لهجية هي من الفوائت يعني أنّ الظنَّ فيها غالبٌ؛ لتعذّر القطع بالفائت دون شاهد، بخلاف الفوائت قطعية الحكم، وهي ما ذُكر في مصدر قديم، كدواوين الشعر وكتب الأدب واللغة والنوادر ومصادر التراث الموثوق بها.

أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
الحساب في تويتر @sa2626sa


نشر المقال في ملحق الرسالة بجريدة المدينة الجمعة 1434/2/8 هـ 2012/12/21 م العدد : 18139

http://www.al-madina.com/node/421743