الجمعة، 19 أبريل، 2013

مسودة قرار للمجمع اللغوي الافتراضي (بدل فاقد).. توجيهٌ لغويّ

أخي القارئ الكريم                                               سلَّمه الله                                                                       
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أمَّا بعد؛ فيسرُّني أن أطلعكم على مسوَّدة قرار مجمعيٍّ يتَّصل بقول بعض المعاصرين وبعض المؤسَّسات الحكوميَّة: (بدل فاقد)
وقد تناولت المسوَّدة السماع والقياس المتَّصلين بهذا الأسلوب، فأرجو التكرُّم بالنظر والتصويت برأيكم وما تختارونه أنتم بعد الاطّلاع على المسوِّغات المذكورة في المسوَّدة.
وآمل - أيضا - أن تكتبوا مداخلة وجيزة تدعمون بها اختياركم إن رأيتم ذلك .
وأشكر لكم حرصكم على لغتكم، ولعلَّ الله يكتب الخير فيما تختارونه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
                                                                                             

                                                                     أخوكم
                                                        عبد الرزَّاق بن فرَّاج الصاعدي


مسودة قرار
للمجمع اللغوي الافتراضي
 (بدل فاقد).. توجيهٌ لغويّ
أعدها/ أ.د. عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
شاع في الاستعمال اللغويّ المعاصر قولهم (بدل فاقد) وهي عبارة شبه رسمية ترد في بعض المؤسسات الحكومية في بعض البلدان العربية للدلالة على وثيقة أو بطاقة تستخرج بدلَ مفقودٍ، ويكتبون عليها (بدل فاقد) ولهذا الاستعمال في التصويب اللغوي وجهان: وجهُ قبولٍ ووجهُ رفض، ولذا يختلف في أمره أهل اللغة، بين قابل ورافض.. وفيما يأتي خلاصة الوجهين، على ضوء السماع والقياس:
أولا: توجيه الرفض:
يرى أصحاب هذا الرأي، أن التركيب الصرفي لكلمة (فاقد) لا يطابق المعنى المراد؛ لأن الشيء مفقودٌ وليس فاقداً، فهو من قولهم: فُقِد الشيءُ فهو مفقود، وليس فاقدا، أما الفاقد فهو صاحب الشيء، الباحث عنه، فيكون البدل للمفقود، وليس لصاحبه الذي فقده، فالصواب أن يقال: (بدل مفقود) لا بدل فاقد؛ ويؤيد هذا الوجه:
1- أن الأصل في الصيغة الصرفية أن تأتي على المعنى الذي وضعت له، منعا للتخليط واللبس، وليس ثمة ما يمنع أن يقال بدل مفقود حتى يُعدل إلى بدل فاقد!
2- أن هذا الاستعمال بدل فاقد - مولّد، وينبغي أن يقاس على أوجه الكلام الذي يصح القياس عليه، وهو أن توضع الصيغ في محلها، وليس للمتأخرين حقّ المخالفة أو القياس على القليل.
ثانيا: توجيه القبول:
يرى المجيزون أن قولهم: (بدل فاقد) من باب (فاعل بمعنى مفعول) ومعلوم أن من سَنَن العربية العدول اللغوي في الأبنية أو التحويل في الصيغ، وقد جاء العدول في صيغ عديدة، وسمع في ألفاظ متفرقة من القرآن والحديث وكلام العرب، وجاء للتوسع في الكلام والتفنن فيه أو المشاكلة أو طلب الخفة، والعرب قد تعبّر بالفاعل عن المفعول، وتعبر بالمفعول عن الفاعل، وتتوسع في العدول في صيغ دون صيغ، ولكلٍّ شواهد في كلامهم، رصدها علماء اللغة.
والقدامى مختلفون في توجيه ما جاء معدولا من باب (مجيء الفاعل بمعنى المفعول) ولهم فيه مذهبان:

المذهب الأول: أن هذا من باب فاعل بمعنى مفعول:
            وهو  يوافق مذهب الكوفيين وكثير من البصريين في أمثاله، ومما جاء منه على هذا التوجيه مما في القرآن أو الحديث أو تكلمت به العرب:
أ ـ مما في القرآن:
ومنه قوله سبحانه: ( فهو فِي عِيشَةٍ راضِيَةٍ)]  الحاقة 21  [أي مرضيّ بها، فاعل بمعنى مفعول.
وقوله: (يقولون أإنا لمَرْدُودُونَ في الحافِرَة) ]النازعات 10  [قيل: الحافرة بمعنى الأرض المحفورة.
وقوله: (خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ) ] الطارق: 6 [ أي مدفوق.
وقوله: (لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ) [هود: 43] ، أي لا معصوم من أمره.
وقوله: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً) [العنكبوت: 67] ، أي مأمونا فيه.
وقوله: (وَجَعَلْنا آيَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً) [الإسراء: 12] ، أي مُبصَراً بها.
ب ـ ومما في الحديث الشريف والأثر:
جاء في كتب غريب الحديث والأثر للحربي والخطابي والزمخشري وابن الأثير عدد من الأحاديث، منها:
حديث العباس رضي الله عنه: (ما بال قريش يلقوننا بوجوه قاطبة) أي مقطّبة.
ومنه الحديث: (لا يزال الشيطان ذاعرا من المؤمن ما حافظ على الصلوات الخمس) أي مذعورا.
و(لا رَأْيَ لحازق) أي محزوق، وهو الّذي ضاقَ عليه خُفُّه فحزق قدمه، أي ضغطها.
            وفي حديث عمرو بن سلمة الجرمي (كنا بحاضرٍ يمرّ بنا النا) الحاضر: القوم النـزول على ماء يقيمون به ولا يرحلون عنه. قال الخطابي: ربما جعلوا الحاضر اسما للمكان المحضور. يقال نزلنا حاضرَ بني فلان، أي محضورهم، فهو فاعل بمعنى مفعول.
ج ـ ومما جاء منه في كلام العرب وأشعارهم :
حكى الأصمعي أن العرب تقول: (ناقةٌ ضاربٌ إذا ضُربت، فهي مضروبة) فبناء الفعل للمفعول يدل على كون ما اشتق منه اسم مفعول.
ويقولون: وسرٌّ كاتم بمعنى مكتوم، وَهَمٌّ نَاصِبٌ، ويومٌ فاجر، قال وَعْلَةُ الجَرميّ:
ولمّا رأيتُ الخيلَ تَترى أثائِجا     علمتُ بأنّ اليومَ أحمسُ فاجرُ
أي يوم صعب مفجور فيه، وقول الشاعر:
لقد لمتِنا يا أُمَّ غيلانَ في السُّرى      ونمتِ وما ليلُ المَطِىِّ بنائمِ
أي بمنوم فيه.
ومنه (ساحِلُ البحر ) قالَ ابن دُرَيد هو فاعل بمعنى مفعول  لأنّ الماء سحله أَي قشره.
وفي المصباح: طريق شارع يسلكه الناس عامة فاعل بمعنى مفعول، مثل طريق قاصد، أي مقصود.
ومنه جَبَلٌ حالِقٌ لا نباتَ فيه، كأنه حُلِق، قال ابن سيده في المخصص: هو فاعِل بمعنى مَفْعول.
والغامر الخراب من الأرض، وقيل ما لم يزرع، وهو يحتمل الزراعة، وقيل له غامر لأن الماء يغمره فهو فاعل بمعنى مفعول.
واللاحب: الطريق الواضح، وهو فاعل بمعنى مفعول، أي: ملحوب.
و أمر عارف؛ أي معروف فهو فاعل بمعنى مفعول، ومنه قول الحُطيئة يهجو الزِّبرِقان:
دَعِ المَكَارِمَ لا تَرْحَلْ لبُغْيَتِها    واقْعُدْ فإنَّكَ أَنْتَ الطَّاعِمُ الكَاسِي
 أي: المُطْعَم المَكْسوّ.. فاعل بمعنى المفعول.
واشترط ابن ولاد في رده على الفراء منع اللبس، فهو يرى أن ( مثل ذا إنما يجوز فيما لا يلبس، فأما ما ألبس فلا يجوز فيه ذلك، ألا ترى أنك لو قلت: لا ضارب في الدار، وأنت تريد مضروبا، لم يعلم المخاطب حقيقة ما أردت، وكذلك لو قلت: رأيت زيدا ضاربا، وأنت تريد مضروبا، لم يعلم ما نويت، وفي هذا اختلاط الكلام والتباسه وفساده. وأما احتجاجه بعيشة راضية فإن العيشة لا تكون فاعلة من رضيت البته، ولا تكون إلا مفعولة، فلما لم يحتمل غير وجه واحد لم يجز فيها لبس، وكذلك ماء دافق، لما كان الماء لا يفعل ذلك كان بمنزلة عيشة راضية، فأما عاصم وضارب وما أشبههما فلا يجوز فيه ذلك، ولا أن تضع مفعولا في موضع فاعل، ولا فاعلا في موضع مفعول؛ لأن الرجل قد يكون عاصما ومعصوما وضاربا ومضروبا، بحقيقة المعنيين المختلفين، فلم يجز أن تضع أحدهما في موضع الآخر فيلتبس هذا بهذا)
وشرط ابن ولاد يتّسق مع فطرة اللغة وطبيعتها، وهو طلب الوضوح وتنكب طرائق اللبس، و عليه جرت العربية فيما ورد عنهم من نصوص في ما جاء من فاعل بمعنى مفعول، ففي كل مثال ما يمنع اللبس، ظاهرا أو مقدرا مفهوما.

المذهب الثاني:
وهو مذهب كثير من البصريين، وعلى رأسهم الخليل وسيبويه، وهم ينكرون (باب فاعل بمعنى مفعول) ويرون أن ما جاء في ظاهره أنه منه ينبغي أن يحمل على باب النسب الشاذ، أي إنه فاعلٌ بمعنى ذي كذا، مثلُ لابِنٍ وتامِرٍ، فقولهم: هَمٌّ ناصِبٌ: ذو نَصَب ، ومنه في أحد القولَيْن: «عِيشَةٌ رَاضِيَةٌ، ومَاءٌ دَافِقٌ»  أي: ذاتُ رِضاً، وذو دَفْقٍ، وكذلك قوله تعالى: (لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ)  أي لا ذا عصمة.
قال سيبويه في باب الإضافة (2 /382): (وتقول لمن كان شيءٌ من هذه الأشياء صنعته: لبَّان، وتمارٌ، ونبَّال... وتقول: مكانٌ آهلٌ، أي: ذو أهلٍ. وقال ذو الرمَّة:
إلى عَطَنٍ رَحْبِ المَبَاءةِ آهِلِ
وقال الخليل: إنَّما قالوا: عيشةٌ راضيةٌ، وطاعمٌ وكاسٍ على ذا، أي: ذات رضاً وذو كسوة وطعامٍ، وقالوا: ناعلٌ لذي النَّعل، وقال الشاعر:
كِليني لهمٍّ يا أميمةَ ناصِبِ     وليلٍ أقاسيهِ بطيءِ الكواكبِ
أي: لهمٍّ ذي نَصَبٍ)
واستنكر أبو جعفر النحاس في إعراب القرآن على الفراء في توجيهه (ماء دافق) (إعراب القرآن 5 /124) بمعنى مدفوق، وقال: فاعل بمعنى مفعول فيه بطلان البيان، ولا يصح ولا ينقاس، ولو جاز هذا لجاز ضارب بمعنى مضروب، والقول عند البصريين أنه على النسب، كما قال الشاعر:
وليس بذي سيفٍ فيقتلني به      وليس بذي رمحٍ وليس بنبّالِ
وقال الزجاج: معناه من ماء ذي دفق، وكذلك سرّ كاتم، ونَقل عنه الواحديّ في البسيط (23 / 409) أن هذا الذي قاله الزجاج هو قول جميع النحويين..
قلت: هذا تعميم لا يصح، ينافيه المنقول عن الكوفيين وغيرهم، ولعله يريد البصريين.
لكن ابن جني يفرق بين المعنى والصنعة الصرفية، قال في (الخصائص 1/ 152، 153): ((فأما تفسير أهل اللغة أن استاف القومُ في معنى تسايفوا؛ فتفسير على المعنى، كعادتهم  في أمثال ذلك، ألا تراهم قالوا في قول الله عز وجل: (مِن ماءٍ دافِقٍ) : إنه بمعنى مدفوق, فهذا -لعمري- معناه، غير أن طريق الصنعة فيه أنّه ذو دفق كما حكاه الأصمعي عنهم من قولهم: ناقة ضارب إذا ضُرِبَت. وتفسيره أنها ذات ضَرْبٍ أي ضُرِبَتْ. وكذلك قوله تعالى: (لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ) أي لا ذا عصمة، وذو العصمة يكون مفعولا، كما يكون فاعلا فمن هنا قيل: إن معناه: لا معصوم)
ومع الاختلاف بين الكوفيين والبصريين في تأويل ما جاء من هذا الاستعمال اللغويّ إلا أنّه غير منكر، ولكن أكثرهم يحفظه ولا يقيس عليه، وربما قاسه بعض المعاصرين، كالدكتور أحمد الحوفي الذي أجاز القياس عليه، وصوّب على أساسه بعض ما شاع منه على ألسنة الناس والكُتّاب في اللغة المعاصرة.

الخلاصة والرأي:
تقدم آنفا الحديث في قول المعاصرين (بدل فاقد) بمعنى مفقود، ووقفنا بالتفصيل على شواهد مما جاء على (فاعل بمعنى مفعول) من القرآن والحديث وكلام العرب وأشعارهم، ورأينا الخلاف بين البصريين والكوفيين في تلقّيه ، فلكل من المدرستين تأويلها لما جاء من هذا الاستعمال اللغويّ، وهو  عربيّ قرآني، لا تشوبه شائبة، ولكن أكثرهم يحفظه ولا يقيس عليه، وربما أجاز بعض المعاصرين القياس عليه، وصوّب على أساسه بعض ما شاع منه على ألسنة الناس والكُتّاب في اللغة المعاصرة.
وأرى أن قولهم في الدوائر الحكومية وغيرها: (بدل فاقد) استعمال صحيح، وهو بمعنى مفقود على مذهب الكوفيين، أي بدل عن شيء مفقود، أو أن فاقدا بمعنى ذي فقد على مذهب البصريين، أي على النسب الشاذ، وذو الشيء قد يكون مفعولا كما يكون فاعلا.
ومما يعضد تصحيحَه لغةً ويحملنا على  قبوله:
1-   أنّ ثمة شاهداً لكلمة (فاقد) بمعنى مفقود أو ذي فقد، وهو قول بِشْر بن أبي خازم:
ذكَرتُ بها سلمى فظَلْتُ كأنَّني     ذكرتُ حبيباً فاقداً تحتَ مَرْمَسِ
أي حبيباً مفقوداً (ديوان بشر80) واستشهد به ابن سيده على مجيء فاعل بمعنى مفعول. (المخصص 4 /400  والمحكم (حلق)
2-   أن في (بدل فاقد) عدولاً عن الأصل، ولا يُعدَل عن الأصل إلاّ لغرض، والغرض هنا معنوي وهو المبالغة في صفة الفقد، ولفظيٌّ؛ لأن هذا التركيب جاء مصاحبا لقولهم (بدل تالف) فاستحسنوا معه أن يقولوا (بدل فاقد) للمجانسة والمشاكلة بين اللفظين المتصاحبين، والبدل يعطى في الحالتين: الفقد والتلف، ومعلوم أن المجانسة قد تؤثر في الصيغ، ولها شواهد، وفسر بها الفراء رأيه في (عيشة راضية) قال: (وأعان على ذلك أنها توافق رؤوس الآيات التي هنّ معهن) ومنها ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ارجَعْنَ مَأْزوارتٍ غيرَ مأجورات» قال السمين: الأصل: «مَوْزورات» ولكنْ أُريد التواخي، وكذلك قولُهم: «إنه ليأتينا بالغدايا والعَشايا» ويعني أنَّ الأصلَ: «بالغَدَاوى» لأنها من الغُدْوة، ولكن لأجل ياء العشايا جاءت بالياء دون الواو) (الدر المصون 4/ 213)
3-   أن في هذا التركيب (بدل فاقد) ما يؤمن معه اللبس الذي اشترطه ابن ولّاد، وهو هنا سياق الإضافة لكلمة (بدل) فالبدل للمفقود وليس للفاقد بمعنى الفاعل، فالتركيب وما يكتنفه من سياق يخصص المعنى ويرفع اللبس.
4-   وثمة تأويل؛ وهو أن (بدل فاقد) يمكن توجيهه بتقدير محذوف مضاف (بدل للرجل الفاقد) أو بتقدير لام الملكية (بدل للفاقد) أي يعطى لفاقد الشيء، ثم حذفت اللام، واستعيض عنها بالإضافة، لأنها تفيد الملكية.
5-   ويرى د. أحمد مختار عمر  (في معجم الصواب اللغوي 1/ 570) أنه يمكن تصحيح هذا الاستعمال بتضمين الفعل (فَقَدَ) معنى (ضاع) فيكون لازماً، ويكون الشيءُ فاقداً أي ضائعاً.

وأقول في الختام: إنه على الرغم من أن النفس قد تميل إلى الأصل الوضعي (بدل مفقود) إلا أني أرى ألّا نحجّر واسعا، ولا نضيّق على الناس ونعطل آلة القياس، فأرى أن  قولهم (بدل فاقد) صحيح لفظاً ومعنى، وأن غرضه الاتّساع في اللغة، أو المجانسة اللفظية والمشاكلة مع قولهم: (بدل تالف) وهو محمول في التصريف على العدول في الصيغة، إما من باب فاعل بمعنى مفعول، أو من باب النسب الشاذ، بمعنى ذي فقد، كنظائره مما جاء في القرآن والحديث النبوي وفصيح كلام العرب، ولوجود ما يؤمن به اللبس، وهو إضافة كلمة (بدل) إلي (فاقد) فالبدل للمفقود وليس للفاقد، وهنا يؤمن اللبس، وفوق هذا كله فله شاهد على اللفظ، في شعر جاهليّ.
وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

(آمل الاطلاع على نموذج التصويت بالضغط على هذا السطر)

أو على هذا السطر


وأرجو إرسال  التصويت إلى: 
  sa2626sa@hotmail.com 
أو صندوق البريد 10039 المدينة المنورة 41433


نفاضة الجراب 31 : نوادر الأعراب اللغوية في البصائر والذخائر



نفاضة الجراب31
نوادر الأعراب اللغوية في البصائر والذخائر
قلت لطلاب الدراسات العليا: إن مرويات أبي حيّان التوحيدي عن الأعراب في كتابه (البصائر والذخائر) تصلح لدراسة لغوية في رسالة علمية أو أكثر من رسالة.. ويمكن مقارنة تلك المرويات بما جاء في المعاجم، لمعرفة مقدار التوافق وما انفردت به تلك المرويات.. وللتوحيدي مصادره الخاصة وسماعاته الشخصية من أعراب البادية، وهنا تكمن أهمية تلك المرويات.
وسأنقل نماذج من مروياته عن الأعراب في فقرات، وفيها تظهر لغتهم وبلاغتهم، وجزالة ألفاظهم، فلا غرابة في ذلك فهم معاجم تتحرك على الأرض.
قال التوحيدي في البصائر والذخائر:
1-ومن نوادر كلام الأعراب: قيل لأعرابي: أتأكل الضب؟ قال: وما ظلمني أن آكله؟ أي ما منعني؛ قال أبو عثمان سعيد بن هارون: ومنه قول الله عز وجل: (ولَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًاً) أي لم تمنع.
2-- قال أعرابي للحسن: أيها الرجل الصالح، علمني دِيناً وَسُوطاً، لا ذاهباً شُطوطاً، ولا هابطاً هبوطاً، فقال الحسن: أما إن قلت ذلك: إن خير الأمور أوساطها.
3-قال أعرابي من قيس عيلان في وصف قومه: كانوا كالصخرة الصلدة، تنبو عن صفحتها المعاول، ثم زَحَمها الدهر بمنكِبِه فصدعها صدع الزجاجة، ما لها من جابر، فأصبحوا شَذَرَ مَذَر، أياديَ سبا، ورُبَّ قرمٍ عارمٍ قد أحسنوا تأديبه، ودهرٍ غاشم قد قوّموا صَعَرَه، ومالٍ صامتٍ قد شتّتوا تألُّفَه... أما والله - يا أخا قيس- لقد كانت كهولهم جَحاجح، وشبانهم مراجح، ونائلهم مَسفوح، وسائلُهم ممنوح، وجنابهم ربيع، وجارهم منيع.
4-قال أعرابي لآخر: حاجيتك، ما ذو ثلاثِ آذانٍ يسبقُ الخيلَ بالرَّدَيان؟ يعني سهماً. حاجيتك معناه فاطنتك، والحِجى: العقل والفطنة؛ والرَّدَيان: ضرب من المشي في سكون.
5-وصف أعرابي بعيراً فقال: إذا عصل نابُه، وطال قرابُه، فبعه بيعاً زَليقاً، ولا تحابِ به صديقاً. قرابه: خاصرته.
6-سُئل أعرابيٌّ من عبس عن ولده فقال: ابنٌ قد كهل، وابنٌ قد رفل، وابن قد عسل، وابن قد فسل، وابن قد مثل، وابن قد فضل.
7-قال أعرابي في وصف اثنين: أين المِنْسَم من السنام؟ وأين النَّحيت من النَّضار؟ وأين الخِروع من النبع؟ وأين الخوافي من القوادم؟ وأين المغاني من المعالم؟ وأين الثَّمَد من الغدير؟ وأين الجَزْر من المَدّ؟ وأين القبول من الردّ؟ وأين الوصل من الصد؟
8-ذكر أعرابي مسيره فقال: خرجت حين انحدرت النجوم، وشالت أرجلُها، فما زلت أصدع الليل حتى أنصدع الفجر.
9-قال أبو محلم: كان أعرابي باليمامة والياً على الماء، فإذا اختصم إليه اثنان وأشكل عليه القضاء حبسهما حتى يصطلحا ويقول: دواء اللبس الحبس.
10-وقال أعرابي لرجل: قربني إليك قطع مفازة وركوب أخرى، وملاطمة هواجر النهار ومراعاة نجوم الليل، ورميي بالنجب المناجي أثباج الليل الداجي.
11-وقال بعض الأعراب لآخر: أنت ناخٍ وأنا راخٍ فهل من تواخٍ؟
12-سئل أعرابي: من أبلغ الناس؟ قال: أحسنهم لفظاً، وأمثلهم بديهة، قيل: فمن أصبر الناس؟ قال: أردهم لجهله بحلمِه، إن قاتلَ أبلَى، وإن أعطى أغنَى.

أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي

الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
تويتر/ sa2626sa@
جريدة المدينة، ملحق الرسالة ، الجمعة 1434/6/9 هـ 2013/04/19 م العدد : 18258

الجمعة، 12 أبريل، 2013

نفاضة الجراب: 30 هل العربية لغة مقدسة؟


نفاضة الجراب 30

هل العربية لغةٌ مقدّسة؟

في عصر المعلقات حين كان الزمان على أعتاب البعثة المحمدية وحين كان العصرُ الجاهلي على وشك الانطواء ليبدأ عصر جديد مختلف بَلَغتِ العربيةُ مرحلة نضجها وكمالها النحوي والصرفي، وحسنها الأدبي والبلاغي، وكانت متهيئة لأمر خطير، أراده الخالق عز وجل، فحين انتقل العرب من الجاهلية إلى نور الإسلام انتقلت هي من لغة أرضية إلى لغة سماوية خالدة، لغة لآخر كتاب مقدس، لقد نزل بها القرآن الكريم (بلسان عربي مبين) فتحولت منذ ذلك الوقت من لغة للمعلقات إلى لغة مقدسة موعودة بالحفظ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وهي لغة موعودة بأن تكون لسان أهل الجنة، فتحولت إلى لغة ذات قداسة، بحق، يثاب متعلمها حين ينويها لدينه وعبادته، وجاء في بعض الأحاديث الضعيفة: أحبوا العرب لثلاث: لأني عربي، والقرآن عربي، ولسان أهل الجنة في الجنة عربي، وفي رواية: وكلام أهل الجنة عربي ( أخرجه الحاكم، والهيثمي في مجمع الزوائد)

وكان عمرُ بن الخطاب - رضيَ اللهُ عنه - يحُثُّ على تعلّمِها ويقول: ((تعلّمُوا العربيةَ، لأنّها تَزيدُ في العقلِ والمروءة)) وكانَ يأمرُ بروايةِ الشعر العربي، ويقولُ : ((إنّه  يدلُّ على مكارمِ الأخلاق))

إنَّ العربية هي إحدى مفاخر هذه الأمة، لأنَّها لغةُ القرآن، وهي سرٌّ  من أسرار انتشارِ الإسلامِ في ربوعِ المعمورة، وهي ـ أيضا ـ سرُّ بقائِنا ورقِيِّنا كأمّةٍ متميزةٍ لها ثقافتُها وحضورُها، فاللغةُ العربيةُ باعثةُ الحضارةِ الإنسانية، وجامعةُ الشعوبِ الإسلامية، وهي للمسلمين رابطةٌ قويةٌ... وتعلمُها فرضٌ واجب ، لأنّها من الدين، وما لا يتمُّ الواجبُ إلاّ به فهو واجبٌ كما يقولُ شيخُ الإسلامِ في اقتضاءِ الصراطِ المستقيم..

لقد عَرَفَ عظمةَ العربية مَنْ اطّلعَ عليها وتعلَّمها وغاصَ في أسرارِها من العربِ في القديمِ والحديث، ولا عجبَ في أنْ يشهدوا بعظمتِها لأنَّهم أهلُ اللغة، لكنَّ الملفتَ أنْ تأتيَ شهاداتُ التقدير لهذه اللغةِ من غيرِالعرب، أن تأتيَ من عددٍ من المستشرقين،  والاطلاعُ على شهاداتِهم وهم من غيرِ أهلِها له طَعْمٌ آخر، لأنّهم عرفُوا قيمةَ لغتِنا وهم ليسوا منّا.

ومن أجمل ما قيل في هذا الشأن كلمةٌ للمستشرقة الألمانية زغريد هونكه قالت فيها: ((كيف يستطيعُ الإنسانُ أن يُقاومَ جمالَ هذه اللغة ومنطقَها السليم وسحرَها الفريد؟ فجيرانُ العرب أنفسُهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى لسحر تلك اللغة ، فلقد اندفعَ الناسُ الذين بقوا على دينِهم في هذا التيار يتكلمون اللغةَ العربيةَ بشغفٍ، حتى إنَّ اللغةَ القبطيةَ مثلاً ماتتْ تماماً، بل إنَّ اللغةَ الآراميةَ لغةَ المسيحِ قد تخلّتْ إلى الأبد عن مركزها لتحْتلَّ العربيةُ مكانَها))

فمن واجبنا أن نعلي شأنها في نفوسنا وفي نفوس أبنائنا، وأن نجعل تعلّمها وإتقانها قربى إلى الله عز وجل، وأن نخلص النية حين نخدمها، وأن ننظر إلى المتخصصين فيها نظرة احترام وتقدير وإجلال، فقد كان التحدث بها في يوم ما في أسبانيا (الأندلس) علامة على غزارة الثقافة وسعة الأفق، ومن غير اللائق بأهل لغة (مقدسة) ثرية وعريقة بتاريخها أن ينبهروا باللغات الأجنبية ويتنافسوا في تعلمها على حساب لغتهم وثقافتهم.. والله المستعان.


أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
تويتر/  sa2626sa@

الجمعة، 5 أبريل، 2013

نفاضة الجراب 29: العربية لغةٌ بدوية (2)

نفاضة الجراب
العربية لغةٌ بدويّة (2)
ومما يلفت النظر أن كثيراً من ألفاظ الإبل تغيرت دلالتها عن طريق أحد ضروب التطور الدلالي الرئيسة، وهو ما يسمى (تعميم الدلالة) أو توسيعها، كـ (الرحل) وهو السرج في أصل اللغة كما ذكر الحريري، ثم صارت تعني متاع الرجل وما يستصحبه من أثاث.

ومما اتسعت دلالته من ألفاظ الإبل: (الحشو) و(الحاشية) و(الجلبة) و(الجران) و(الركب) و(الانحياز) و(الخديج) و(الإرقال) و(التقحُّم) و(القطار) و(الكوم) و(والمجد) و(المنحة) و(النتيجة) و(الرُّغاء) و(الرائد) و(الذود) و(تسنّم الشيء) ونحو ذلك وهو كثير في ألفاظ الإبل، وهنالك أضعافه في ألفاظ بدوية لا صلة لها بالإبل.
ويستطيع الجامع أن يصنع معجما من الألفاظ أو الأساليب البدوية التي اتسعت دلالتها، وارتقت معانيها في سُلّم الفكر والحضارة، فابتعدت عن أصولها القديمة التي تتصل بالإبل.

والقاعدة التي يمكن للباحث أن يتّبعها في مثل هذا النوع من البحث اللغوي الدلالي وتتبع أصول المعاني وتطورها هي أن المعنى الحسي أسبق من المعنى المعنوي، غالبا، كما قرره علماء اللغة المعاصرون، فكل معنيين اشتركا في لفظ واحد ووجدت بينهما علاقة واضحة وأحدهما حسي والآخر معنوي فالحسي هو الأصل، غالبا، كقولهم: (تسنّم ذروة المجد) فهذه مأخوذة من سنام البعير، وقولهم: (نهل من مناهل العلم والعرفان) فهذا مأخوذ من أصل حسي، وهو المنهل الذي كان يدل على عين ماءٍ تردها الإبل في الصحراء.

وقد لا يطرد هذا في كل الأحوال، ففي الصفات مثلا قد يكون الحال معكوسا، فلا يمكن الزعم أن (النجاة) مأخوذة من (الناجية) وهي صفة للناقة، لأنها تنجو بصاحبها من الهلاك في المهامه والقفار، وتبلغ به هدفه، فالأظهر في هذا أن الناجية صفة للناقة مشتقة من النجاء تفاؤلا بالفوز والظفر في رحلة مجهولة المصير.
وكذلك لا يمكن القطع بأن (الأمْن) مأخوذ من قولهم: (ناقة أمون) أي: وثيقة الخلق قد أُمِنَتْ أن تكون ضعيفة، أو هي التي أُمِنت العِثار والإعياء، بل الأظهر في ذلك أنها سميت بذلك اشتقاقا من الأمن، لأن الأمن والخوف مما ينبغى أن يكون قديما في الاستعمال اللغوي، لأنهما من لوازم الحياة الإنسانية، فلا بد للغة أن توجد لكل منهما لفظا.
ولا أقول: إن (البدانة) وهي السِّمَن مأخوذة من (البدنة) من الإبل، وهي كالأضحية تُهدى فتنحر، وإنما سمّيتْ بدنة ؛ لأنهم كانوا يسمّنونها.

والحق أنه قد يشُقّ على الباحث تمييز الأصل من الفرع في الدلالات حين تكثر المعاني لبعض الكلمات كما شق ذلك على ابن فارس في (مقاييس اللغة) ولكنه صنع لنا معجما فريدا بين المعاجم، لكن محاولته لم تجد من يتبناها من صناع المعاجم الذين أتوا بعده، سوى الزمخشري في معجمه الفذ (أساس البلاغة) الذي توسع في المعاني المجازية للكلمات بعد أن ينتهي من عرض المعاني الحقيقية، وأكثر الألفاظ من الألفاظ البدوية التي انتقلت إلى معان حضرية مجازية جميلة.

ولعلّي أتناول في مقالات لاحقة بعضا من الألفاظ التي تتصل بحياة العربي في صحرائه، وبخاصة ألفاظ الإبل، التي تؤلف مادة معجمية كبيرة كما نراه في المعاجم القديمة، فلها آلاف الألفاظ، ومنها كلمة (الأناقة) من ألفاظ الأزياء التي قد تكون متطورة من كلمة (الناقة).

أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
تويتر/ sa2626sa@
نشرت في جريدة المدينة (ملحق الرسالة) الجمعة 1434/5/24 هـ 2013/04/05 م العدد : 18244