الجمعة، 22 فبراير، 2013

(بدل فاقد) توجيهٌ لغويّ

نفاضة الجراب
(بدل فاقد).. توجيهٌ لغويّ


شاع في الاستعمال اللغويّ المعاصر قولهم (بدل فاقد) وهي عبارة شبه رسمية ترد في بعض المؤسسات الحكومية في بعض البلدان العربية للدلالة على وثيقة أو بطاقة تستخرج بدلَ مفقودٍ، ويكتبون عليها (بدل فاقد) ولهذا الاستعمال في التصويب اللغوي وجهان: وجهُ قبولٍ ووجهُ رفض، ولذا يختلف في أمره أهل اللغة، بين قابل ورافض.. وفيما يأتي خلاصة الوجهين، على ضوء السماع والقياس:

أولا: توجيه الرفض:
يرى أصحاب هذا الرأي، أن التركيب الصرفي لكلمة (فاقد) لا يطابق المعنى المراد؛ لأن الشيء مفقودٌ وليس فاقداً، فهو من قولهم: فُقِد الشيءُ فهو مفقود، وليس فاقدا، أما الفاقد فهو صاحب الشيء، الباحث عنه، فيكون البدل للمفقود، وليس لصاحبه الذي فقده، فيكون الصواب أن يقال: (بدل مفقود) لا بدل فاقد؛ ويؤيد هذا الوجه:

1- أن الأصل في الصيغة الصرفية أن تأتي على المعنى الذي وضعت له، منعا للتخليط واللبس، وليس ثمة ما يمنع أن يقال بدل مفقود حتى يُعدل إلى بدل فاقد!

2- أن هذا الاستعمال – بدل فاقد - مولّد، وينبغي أن يقاس على أوجه الكلام الذي يصح القياس عليه، وهو أن توضع الصيغ في محلها، وليس للمتأخرين حقّ المخالفة أو القياس على القليل.

ثانيا: توجيه القبول:
يرى المجيزون أن قولهم: (بدل فاقد) من باب (فاعل بمعنى مفعول) ومعلوم أن من سَنَن العربية العدول اللغوي في الأبنية أو التحويل في الصيغ، وقد جاء العدول في صيغ عديدة، وسمع في ألفاظ متفرقة من القرآن والحديث وكلام العرب، وجاء للتوسع في الكلام والتفنن فيه أو المشاكلة أو طلب الخفة، والعرب قد تعبّر بالفاعل عن المفعول، وتعبر بالمفعول عن الفاعل، وتتوسع في العدول في صيغ دون صيغ، ولكلٍّ شواهد في كلامهم، رصدها علماء اللغة.
والقدامى مختلفون في توجيه ما جاء معدولا من باب (مجيء الفاعل بمعنى المفعول) ولهم فيه مذهبان:
المذهب الأول: أن هذا من باب فاعل بمعنى مفعول، وهو يوافق مذهب الكوفيين وكثير من البصريين في أمثاله، ومما جاء منه على هذا التوجيه:

أ ـ مما في القرآن:
ومنه قوله سبحانه: ( فهو فِي عِيشَةٍ راضِيَةٍ) أي مرضيّ بها، فاعل بمعنى مفعول.
وقوله: (يقولون أإنا لمَرْدُودُونَ في الحافِرَة) قيل: الحافرة بمعنى الأرض المحفورة.
وقوله: (خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ) أي مدفوق.

ب ـ ومما في الحديث الشريف والأثر:
ما جاء في كتب غريب الحديث والأثر للحربي والخطابي والزمخشري وابن الأثير عدد من الأحاديث، منها:
حديث العباس رضي الله عنه: ((ما بال قريش يلقوننا بوجوه قاطب)) أي مقطّبة.
ومنه الحديث ((لا يزال الشيطان ذاعرا من المؤمن ما حافظ على الصلوات الخمس)) أي مذعورا.
و((لا رَأْيَ لحازق)) أي محزوق، وهو الّذي ضاقَ عليه خُفُّه فحزق قدمه، أي ضغطها.
وفي حديث عمرو بن سلمة الجرمي ((كنا بحاضرٍ يمرّ بنا النا)) الحاضر: القوم النـزول على ماء يقيمون به ولا يرحلون عنه. قال الخطابي: ربما جعلوا الحاضر اسما للمكان المحضور. يقال نزلنا حاضرَ بني فلان، أي محضورهم، فهو فاعل بمعنى مفعول.
(للحديث صلة)

أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
نشرت في ملحق الرسالة، بجريدة المدينة الجمعة 1434/4/12 هـ 2013/02/22 م العدد : 18202
http://www.al-madina.com/node/435398...%8A%D9%91.html

الجمعة، 15 فبراير، 2013

البحور الشريفة والبحور الخبيثة

نفاضة الجراب
بحر الخبب وانتساب الخليل إلى جن نصيبين المسلمين!
أو 
البحور الشريفة والبحور الخبيثة

المتدارك أو الخبب هو البحر الثاني من الدائرة الخامسة، يزعمون أنه فات الخليل، وأن الأخفش تداركه عليه، والحق أنه لم يفت الخليل، فهو ظاهر سهل الفكّ من الدائرة، والخليل فك جميع البحور المستعملة والمهملة من الدوائر، وبعضها شديد الخفاء، أفيعجز عن فك بحر ساذج كهذا، وبخاصة أنه معكوس المتدارك: فعولن (لن فعو، لن فعو، لن فعو، لن فعو) ويتحول إلى (فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن) لكن الخليل كان يستهجنه ويزدريه، وكان الشعراء قبله لا يرونه شيئا، ويستعيبون النظم عليه، فقل في أشعارهم إلى حد الندرة، لذا سكت عنه الخليل، لا جهلا به ولكن استهانة أو ازدراء له، وترفعا عن وضعه مع بحور شريفة كالطويل والكامل والوافر، أو لأنه رأى دخول التشعيث أو القطع في حشوه، وهوّلَ العروضيون أمره وجعلوه مما استدرك على الخليل ونسبوه إلى الأخفش، والخليل أكبر من الخبب ومن الأخفش معا..

والذين يزعمون أنه فات الخليل لا يعرفون قدر الخليل، فصنعته في الدوائر، وتصنيفها، واستخراج مستعملات البحور ومهملاتها من تلك الدوائر شيء مذهل، لا يطيقه عقل غير عقل الخليل، وهي صنعة تنبئ عن عقل جبار مبدع، أبدعها وتعداها ذلك العقل إلى تقليبات الألفاظ جذورها ليضع بين أيدينا مستعمل الكلام ومهمله بطريقة رياضية حاصرة جامعة مانعة، فلله درّ هذا الخليل! ما أعظم عقله! فلا تعجب لو كُشف في أرض وبار عن مخطوط في التراجم يدعي أن الخليل كان من جن نصيبين الذين أسلم أجدادهم.. فإني سأكون أول المؤمنين بانتساب الخليل الفراهيدي إلى جن نصيبين المسلمين!

وبحور الشعر أربعة أنواع:
1- (بحور شريفة) وهذا ترتيبها في الشرف الأدبي وقبولها لدى الشعراء: الطويل ثم الكامل ثم البسيط ثم الوافر ثم الخفيف.
2- (بحور عريقة) ولكنها لم تدرك الشرف وهي المديد والسريع والرمل والرجز والمنسرح.
3- (بحور ضعيفة) رخوة وهي الهزج والمتقارب والمجتث والخبب (المتدارك).
4- (بحور خبيثة) وهي المضارع والمقتضب.

وأرجو أن أكون مصيبا في هذا التقسيم.. نعم، ولمعرفة شويع البحور كلفت طلابي في الماجستير بإجراء دراسة إحصائية على البحور في الشعر العربي للوقوف على ترتيبها في الشيوع والنظم عليها مستخدمين موسوعات الشعر، فجاءت النتيجة على هذا الترتيب: الطويل – الكامل – البسيط – الوافر – الخفيف – السريع – الرجز – المتقارب – الرمل – المنسرح – المجتث – الهزج – المديد – الخبب (المتدارك) – المقتضب – المضارع.

وينقل البستاني في إلياذة هوميروس أن الخليل كان يعرف هذا البحر ولكنه أهمله؛ لأنه يغاير أصوله التي سار عليها بدخول التشعيث أو القطع في حشوه، وهما من خصائص الأعاريض والأضرب لا الحشو.
ومن القصائد الذائعة المنظومة على هذا البحر قصيدة قصيدة الحصري القيرواني، التي يقول في مطلعها:


يا ليلُ، الصبُّ متى غَدُهُ أقيامُ الساعةِ موعِدُهُ
رَقَـدَ السُمَّارُ وأرَّقَهُ أسَـفٌ للبَيـنِ يُردِّدُهُ
فبكاهُ النجـمُ ورقَّ لهُ ممَّا يَرعَاهُ ويرصـدُهُ
نَصبَتْ عينايَ لهُ شَرَكاً في النَومِ فعزَّ تصيُّدُهُ

وعارضها شوقي بقصيدة شهيرة منها قوله:


مُضناك جفاه مرقدُهُ وبكاه ورَحَّمَ عُودُهُ
حيرانَ القلبِ معذّبُهُ مقروحُ الجَفنِ مُسهّدُهُ

والعجيب أن بعض المصادر تضبط مطلع قصيدة الحصري هكذا: (يا ليلَ الصبِّ متى غدُهُ) وهذا لا يستقيم مع مراد الشاعر، والصواب: ( يا ليلُ، الصبُّ متى غدُهُ)


أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
تويتر/ sa2626sa@

نشر بجريدة المدينة المنورة، ملحق الرسالة،
الجمعة 1434/4/5 هـ 2013/02/15 م العدد : 18195
http://www.al-madina.com/node/433849...86.html/risala

الجمعة، 8 فبراير، 2013

تداخل بحر المديد وبحر (المبسوط)!

نفاضة الجراب
تداخل بحر المديد وبحر (المبسوط)!

يزعم بعض المعاصرين أن قول الشاعر:
رُبَّ أوراقٍ ذَوَتْ فَارْتوتْ من مُقْلَتي أو غُصـونٍ أيْنَعَتْ أحْرَقَتْها زَفْرَتي
من بحر (المبسوط) وكذلك قول شاعر معاصر:
أسقه كأس الردى سلسبيلا في الشفاهْ وأعطه حرية الموت يا قيد الحياهْ
أزِفَ النصرُ فيا ليلُ طلْ أو لا تَطُلْ وكأنّي بيقيني – وإنْ طلتَ- أراهْ

ويزعمون أن وزن هذا المبسوط: (فاعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن) مرتين، هكذا قالوا، فما حقيقة المبسوط هذا؟ وهل هو وزن حديث، أو وزن قديم لم يستخرج من دوائر الخليل؟

الحق أنه ليس في بحور الشعر الخليلية مستعملها ومهملها بحر يسمى (المبسوط) وهذا من فذلكات المعاصرين أو من أوهامهم أو من جهلهم بأوزان الخليل ودوائره؛ لأن هذه الأبيات بلا شك من المديد التام (فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن) وأن المبسوط هذا ما هو إلا المديد التام؛ جاء متنكرا، في وزن (فاعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن) وهذا الوزن الحديث أول من اقترحه وزنا للمديد هو أديب العربية العلاّمة محمود شاكر، ولكنه لم يدّعِ أنه بحر جديد يسمى المبسوط! أو غيره، فهو المديد، لكنه يرى أنه الوزن الأمثل له خلافا للخليل، وقد بسط القول في تعليل الوزن المقترح في كتابه الفذ (نمط صعب نمط مخيف) وسأتناول النمط الصعب عند محمود شاكر في مقالة لاحقة إن شاء الله.

ويبقى أن أقول: إن المديد لا يستخدم تاما، إلا نادرا وله شواهد قليلة، منها:
بؤس للحربِ التي غادرت قومي سدا يا لبكر شمروا شمرتْ حرب لظا
ومنها قول الآخر:

من لقلبٍ هائمٍ في غزالٍ ناعم قد براني إذ بدا بين حورٍ خُرَّدِ

والصنعة فيهما بادية، ولم يأت المديد عند القدامى تاما، وجاء مجزواء ووزنه (فاعلاتن فاعلن فاعلاتن) مرتين، وكل هذا على وزن المديد التام، ولو وزنته بـ (فاعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن) فالوزن صحيح عروضيا؛ لأنهما متطابقان في الأوتاد والأسباب تمام المطابقة، لكن الخليل اختار (فاعلاتن فاعلن...) واعتمده وزنا للمديد، وعليه جميع العروضيين القدامى، أما (فاعلن مستفعلن...) فيوافق ما انتهى إليه محمود شاكر في وزن المديد، والخلاف في الوزن، وهو خلاف شكلي، فمن غير المناسب تسميته بالمبسوط، حتى لا يَظُنّ ظانٌّ أنه بحر جديد.

ودائرة المختلف تشتمل على خمسة أبحر، وهي: الطويل والمديد والبسيط والمستطيل والممتد، والأخيران مهملان. وليس منها بحر اسمه المبسوط، وهو كما قلت: المديد بعينه ولكنهم غيروا الوزن وغيروا الاسم، فالمبسوط هو المديد التام.

والمديد التام كزّ، وغير مطرب، وفيه تفكك، ولكن المجزوء منه جميل، ومن روائع هذا المديد المجزوء قول العبّاس بن الأحنف:

يا بعيدَ الدارِ من وطنِـهْ مفرداً يبكي على سكنِهْ
كلّما جَـدَّ النجاءُ به جَـدّتِ الأسقامُ في بدنِهْ
ولقد زاد الفـؤادَ شجًى صوتُ قُمريِّ على فَنَنِهْ
شفّه ما شفنِي فبـكى كلّ مَن يبكي على شَجَنِهْ

وقول علي بن جبلة العكوّك في مدح أبي دُلَف:

إنما الدُّنيا أبو دُلَفٍ بينَ باديه ومحتَضَرِه
فإذا ولَّى أبو دُلَفٍ ولَّتِ الدنيا على أثَرِه

ومن يريد أن يتوسع في وزن المديد عند محمود شاكر، ويريد أن يقف على حقيقة (فاعلن مستفعلن) وعلّته عنده، فعليه أن يقرأ كتابه (نمط صعب نمط مخيف) وسيقف على رأي نفيس لهذا العالم الفذ.


أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
تويتر/ sa2626sa@
جريدة المدينة، ملحق الرسالة، الجمعة 1434/3/27 هـ 2013/02/08 م العدد : 18188
http://www.al-madina.com/node/432309...%88%D8%B7.html




أسماء شياطين الشعراء وأوصافهم (2/2)

نفاضة الجراب
أسماء شياطين الشعراء وأوصافهم (2/2)

سبق في المقالة الماضية الحديث عن أسماء شياطين الشعراء وما يجري مجراها، وفي هذا المقالة تتمة الحديث، فمن أسمائهم:

(الصُّلادم) فقد زعم بعض الأدباء والرّواة أنّه اسم شيطان من شياطين الشّعراء، وهو والد شيطان عبيد بن الأبرص، المسمّى: هبيد بن الصُّلادم. نقلوه من قولهم: الصُّلادم القويّ الشّديد الصّلب من الإبل والخيل، وهو رباعيّ، ووزنه (فُعالل) وهو ثلاثيّ عند بعض العلماء، من (صلد) بزيادة الميم، على وزن (فُعالِم) واشتقّه ابن فارس من أصلَين ثلاثيَّين: (صلد) و(صدم)

(لافظ) ذكر أبو زيد القرشيّ في جمهرة أشعار العرب أنّ لافظَ بنَ لاحظ هو اسم شيطان امرئ القيس، وأورده في قصّة طويلة، لتأكيد زعمهم أن لكلّ شاعر شيطاناً يمده بالشّعر، وأنهم قد يختارون لأسماء شياطين الشّعر أسماء توافق أسماء الإنسز
واشتقاق لافظ من اللّفظ، وهو اسم فاعل، كأنّهم لحظوا فيه وظيفته في إمداده الشّاعر بألفاظ الشّعر فراعوا ذلك في التّسمية.
(مُدْرِك) ذكره أبو زيد القرشيّ ضمن شياطين الشّعراء، قال: هو مُدْرِك بن واغم صاحب الكميت بن زيد الأسديّ، وأنشد على لسان هبيد صاحب عَبيد بن الأبرص:

ولاذَ بمُدْرِكَ رَهْـطُ الكُمَيْتِ ملاذاً عَزيزاً ومَجْـداً وَجَدّْ.
وهو اسم مفعول من أدرك، كأنّه أدرك لصاحبة المعاني الشّاردة والقوافي الوحشية، وجيد الشّعر.
(مِسْحل) هو اسم رجل، وزعموا أنّه اسم شيطان الأعشى، أي: شيطان شعره، وقد قال الأعشى فيه:

وما كنتُ شاحرداً ولكن حسبتُني إذا مِسْحلٌ سَدَّى لِيَ القَوْلَ أنطقُ
شـريكان فيـما بيننا من هوادةٍ صَـفِيّـان: جِنّـيٌّ وإنسٌ مُوَفَّقُ
يقـول فلا أَعْيَـى لشـيءٍ أقولُهُ كفـانيَ لا عَيٌّ ولا هو أخـرقُ

ومِسْحَل (مِفْعَل) واشتقاقه من قولهم: انسحل بالكلام: جرى به، ومنه: (المِسْحل) بمعنى اللّسان، أو الخطيب الماضي.
(النَّجِيّ) وصف لكل شيطان من شياطين الشعراء، يقولون: لفلان من الشّعراء نجيٌّ من الجنّ، بمعنى صاحب من الجنّ أو الشياطين يناجيه ويحادثه دون سواء. وهو فعيل من النّجوى، وهي المُسارّة.

(هادر) زعموا أنّه صاحب زياد الذّبيانيّ (النّابغة) أي: شيطان شعره، وهو الذي استنبغه، قال أبو زيد القرشيّ: هو أشعر الجنّ، وأضنّهم بشعره. واشتقاقه من الهدير، وهو الصّوت، كأنّهم أرادوا أنّ هذا الجنّيّ يرفع صوته هادراً بالقوافي.

(هبيد) بنُ الصُّلادم، زعموا أنّه شيطان عبيد بن الأبرص، وبشر بن أبي خازم، وأنشد على لسان هبيد:

أنا ابنُ الصُّلادم أُدعى الهبيد حَبَوتُ القوافـيَ قَرْمَيْ أَسَـدْ
عبيـداً حبـوتُ بمأثوره وأنطقت بِشْراً على غـير كَدّْ

وهو علم منقول من قولهم: الهبيد: الحنظل، كأنّ شعره مُرّ المذاق لدى خصومه.

(الهَوْبَر) و(الهوجل) زعموا أنّ للشّعر شيطانين، أحدهما: الهوبر، والآخر: الهوجل، فمن انفرد به الهوبر جاد شعره، وصحّ كلامه، ومن انفرد به الهوجل فسد شعره. والهوبر (فَوْعَل) اسم منقول، وهو في أصل اللّغة: القِرْد الكثير الشّعر..والصّلة بين وظيفة هذا الشّيطان (الهوجل) ومعنى اسمه ظاهرة، فالهوجل هو البطيء المتواني الثّقيل الأحمق.

(واغم) وهو والد مدرك بن واغم شيطان الكميت، بزعمهم، وهو اسم فاعل، من (الوَغْم) القهر، أو الذَّحل والتِّرة والحقد.

أ.د.عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

جريدة المدينة ملحق الرسالة الجمعة 1434/3/27 هـ 2013/02/08 م العدد : 18188
http://www.al-madina.com/node/430718