الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

القَشْروب والِقشْراب والقِشبار في لهجاتنا

    
      (قَشْروب) - وتضم القاف - وهو الشيء الصغير الذي يقع في ماء أو عين الإنسان، كالقذى، لفظ شائع معروف في بعض اللهجات كحرب الحجازية وجهينة وسليم وعنزة القاطنين خيبر والعلا وما بينهما، والدواسر ومواضع من نجد وفي شمال المملكة يقولون: قثروب، بالثاء، بإبدال الشين من قشروب ثاء، وفي الكويت وقطر والبحرين، يقولون قشبار، للفتات والخشارة، وهو على القلب من قشروب وتغيير نوع المد، وربما كان قشبار في الأصل (قشبور مقلوب قشروب أو العكس) وربما كان قشروب في الأصل (قشراب مقلوب قشبار أو العكس) وهذه الأوجه متقاربة جدا وسائغة في القلب وتمضي على سنن اللغة العربية، فأي منها يثبت تثبت بقية الأوجه، والمعاجم دونت لنا مادة (قشبر) ومنها القِشْبِر كزبرج، ومن معانيه نفاية الصوف، كأنه نخالة التراب، قال الصغاني في التكملة (قشبر) القِشْبِر، بالكسر، نفاية الصوف وأردؤه، كأنه نخالة تراب، وقال رؤبة:

في خِرَقٍ بَعْدَ الدُّقَاعِ الأَغْبَرِ* كخِرَقِ المَوْتَى عِجَاف القِشْبِرِ
وهي في القاموس والتاج..

     فالقِشْبِر معجمية وهي بمعنى القشروب، وحدث فيها قلب: قشرب، مثل جذب وجبذ، ثم جاء المد (الألف في قشبار، والواو في قشروب)
 
     وهناك لفظ معجمي قريب دلالة وهو الحُثْرُبُ: الوَضَرُ يَبْقَى في أَسْفَلِ القِدْرِ، وجذره حثرب، وهو في اللسان، وقشرب وحثرب، قريبان دلالة وجذرا،
فهما رباعيان ويشتركان في لامي الكلمة الراء والباء، والثاء والشين يتبادلان..
وهناك ملمح لغوي آخر، فقد جاء في المحيط للصاحب القِشْبَارُ الضَّخْمُ الخَشِنُ من الخَشَب وغيرِه. وقلت: لا أستبعد أن تكون القشبار من الأضداد. 

    وبهذا يمكن أن نقول: إن القشروب بمعنى قذى العين أو ما يسقط في الماء، وكذلك القثروب والقشبار عربية صحيحة، ويمكن عدها من فوائت المعجم مع وجود الأصل أو شيء منه في مادة قشبر بالمعنى نفسه تقريبا، ولا نستغرب ذلك فقد فات المعاجم الكثير، لأن عمل جامعيها كان عملا بشريا، في ظروف مواصلات واتصال قاسية جدا..
كتبه/ عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
 http://www.almajma3.org/vb/showthread.php?t=22

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

معاني الفعل فَهَقَ وانْفَهَقَ وافْهَقْ وراك.. في لهجاتنا

    الفعل انفهق وما تصرف منه لفظ دائر كثير الاستعمال في لهجاتنا المعاصرة، ورأيت له عدة معانٍ، تمُتّ لمعناه القديم بصلة، ومن معانيه في لهجاتنا، مما خلت منه معاجمنا القديمة: 
1- التوسع في المكان.. يقال افهق وراك، أي تراجع، ويقال للجالس: افهق أي وسع المجلس،   ويقول مقعد بن عضيدان المطيري:
 أبشر بدرّاج وزين النواعير* أنا انفهق وأنت تصير بمكاني

 2- ومن معاني الفهق المهمة التوسع في الزمان والإمهال والتأجيل وإعطاء الفرصة، وهذه من أكثر معانيه استعمالا.. يقولون: افهق عنى شهرين، أي أمهلني شهرين، وافهق الموعد، أي أجله أجلا غير مسمى، ويقول مطلق الثبيتي:

افهقوا عنا شوي ونحضّر الغِيّاب
    ومنه قول الشاعر عبدالله بن عون العتيبي:
يوم الطلوع ابها على الهجن والخيل * ما قد فهق عن طلعتٍ مـا طلعهـا..
    ومنه قول الشاعر:
إن عطاني صاحبي شفت معروفه * وإن فهقني صاحبي متلاحقيني

(أي متلاحقون).. ومنه قولهم: أعطاه فهقةً، أي أعطاه مهلة لتسديد دين، ويقولون لمن يفشل في شيء : افهق عنه، أي اتركه وارجع له مرة أخرى. 

3- ومنه الابتعاد، يقال: انفهق الحيا، أي ابتعد. ومن الابتعاد قولهم: افهق حلالك أو أغنامك عن ديرتنا أي أبعدها، 

4- ومنه المنع افهق القوم عنا، وافهقوا جهالكم عنا، امنعوهم. 

5- ومنه الثني، يقال: افهق الشيء أي اثنه، واعطف رأسه إلى قفاه.

6- ومنه الكسر والخلع، انفهق أي انكسر، وفهق الباب كسره عنوة. 

7- ومنه إرجاع الشي للخلف، افهق الكرسي أو مرتبة السيارة، أي أرجعها للخلف،

8- ومنه حيازة نصيب الشخص وحفظه، افهق لي نصيبي أو قسمي من الذبيحة، 
9- ومنه المبالغة في الشيء، فلان ( يتفهّق من الضحك ) إذا بلغ من الضحك مبلغا، ويقال عن الناقة المدرار ( تفهقت ) حليبا. 
 
    وحين نتأمل المعاني في السابقة نجدها معانيَ قديمة مناسبة لحياتهم، وهي في جلها تعود إلى المعنى المعجمي الأصلي "الاتساع" الذي ذكره ابن فارس، ومنه فرعوا وذهبت بهم مذاهبُهم مجازا واتساعا، والتوسع في الدلالة من سنن العرب في ألفاظهم، ولا يكاد يخلو منه جذر معجمي قديم، وما التعددُ الدلالي في الجذورِ إلا تطور دلاليٌّ قديم رصدته معاجمنا القديمة.. ونحن اليوم نقلدهم، ونترصد للفوائت ونقتنصها لدعم معاجمنا القديمة.
 
كتبه/ أ.د. عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
وسبق نشره في منتدى مجمع اللغة العربية الافتراضي
  http://www.almajma3.org/vb/showthread.php?t=27

قولهم: توهّقَ في كذا، أي: تورّط:




     يُقال في شريحة واسعة في اللهجات المعاصرة في جزيرة العرب: توهّقَ فلانٌ، أي تورّط، ولا توهّقنا في هذا الأمر، أي: لا تورطنا، وهي ذات أصل معجمي فصيح، دخلها شيء من تطور الدلالة باتساعها، ففي المعاجم القديمة ما يدلّنا على أصل كلمة (توهّق) بمعناها المعاصر، فهي مشتقّةٌ من الوَهَقِ وهو حبل يُرمى فيه أُنشوطة (الأُنْشُوطة عُقدة يَسهل انحلالها مثل عقدة التِّكة) فتؤخذ في هذا الحبل الدابة من خيل أو إبل ونحوها؛ وتشد به لئلا تَنِدَّ؛ وأَوْهق الدابة: فعل به ذلك، أي طرح في عنقه الوهق. وفي أثر عن عليّ رضي الله عنه: وأَغْلَقَتِ المَرْءَ أَوْهاقُ المنية، والأَوْهاقُ جمع وَهَقٍ، بالتحريك، وقد يسكن، فيقال:الوَهْق، وأنشد الزمخشري في الأساس:
صادوهُ بالوَهْقِ وبالأوهاقِ‏
     ثم تطور معنى الوَهق قديما، لتدلّ على الحبس، قال الزمخشري: وَهَقَه عن كذا‏:‏ حبسه‏.‏ وفي التاج: وَهَقه عنه كوَعَده وهْقاً: حبَسَه وهو مَوْهوق. وهو معنى متطوّر قديم، وشاهده قول الحطيئة‏: 
 أسلموها في دمشقَ كما  *  أسلمتْ  وحشيّةٌ  وَهَقاً‏‏
    قال الزمخشري: وهقُها: ولدُها؛ لأنه يحبسُها .
     وأصابه تطور دلاليّ آخر قديم، ففي المحيط للصاحب: تَوَهَّقْتُ الرَّجلَ في الكلامِ إذا اضْطَرَرتُهُ فِيهِ إلى ما يَتَحيَّر فيه.


     ثم اتسعوا فيه ونقلوه إلى دلالةٍ معنويةٍ أرحب، وهي التورط، فقالوا: توهّقَ الرجلُ، أي: تورّط في أمرٍ ما، تشبيها له بالدابّة تصادُ بالوَهَق (أي بالحبلِ المعقود) فتعلَقُ فيه وتنحبسُ، فجرتْ كلمةُ التوهّقِ على ألسنتِهم لهذه الدلالةِ الرحبة، وهي التورّطُ في أي أمرٍ لا يُطيقُه الإنسان، أو يُطيقُه ولكنَه لا يرغبُ فيه أو يجدُ نفسَه مكرهاً على عملِه، ولا ندري متى كانَ هذا التوسعُ في الدلالة، وأحسبُ أنه قديم، لصلتِه الوثيقةِ بأصلِ المعنى للوهَقِ ولشيوعِه وانتشارِه في اللهجاتِ المعاصرةِ في أغلبِ بيئاتِ الجزيرةِ وقبائلِها، وأرى أن هذه الدلالةَ المعاصرةَ للتوهّقِ جديرةٌ بأن تدخلَ المعاجم.
    
أ.د. عبدالرزاق فراج الصاعدي
http://www.almajma3.org/vb/showthread.php?t=19 

اليونسكو تعتمد 18ديسمبر اليوم العالمي للغة العربية

    اعتمد المجلس التنفيذي لليونسكو يوم 18 كانون الأول/ديسمبر يوما عالميا للغة العربية. جاء هذا في الدورة 190 للمجلس التنفيذي التي انعقدت بين الثالث وبين الثامن عشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، في مقر المنظمة بباريس.
    وجاء في القرار الذي اقترحته كل من المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية، أن المجلس التنفيذي "يدرك ما للغة العربية من دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته" وأن هذه اللغة "هي لغة اثنين وعشرين عضواً من الدول الأعضاء في اليونسكو وهي لغة رسمية في المنظمة ويتحدث بها ما يزيد عن 422 مليون عربي، ويحتاج إلى استعمالها أكثر من مليار ونصف من المسلمين".
    كما ذكرت اليونسكو بضرورة التعاون على أوسع نطاق بين الشعوب من خلال التعدد اللغوي والتقارب الثقافي والحوار الحضاري بما ينسجم مع ما ورد في الميثاق التأسيسي للمنظمة.
    وأثنى المجلس التنفيذي على القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والعشرين بتاريخ 18 كانون الأول 1973 القاضي باعتماد اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية.
    وكانت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام اعتمدت قرارا يوم 19 شباط/فبراير 2010 يقضي بالاحتفال بالأيام الدولية للغات الرسمية الست في الأمم المتحدة - والذي حدد 18 كانون الأول/ديسمبر يوماً عالمياً للغة العربية، وهو اليوم الذي قررت فيه الجمعية العامة اعتماد العربية لغة رسمية وعمل لها قبل 37 عاما.

 http://www.unesco.org/new/ar/media-services/single-view/news/world_arabic_language_day/

الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

القرار المجمعي السادس: تعريب البلوتوث:

يقرر مجمع اللغة الافتراضي بعد المناقشة والتحليل اللغوي والتصويت أن تعريب "البلوتوث" هو "القارن".. ويأمل نشره وتداوله.

تاريخ القرار 13 /12 /1433هـ الموافق 29 /11/ 2012م

الأحد، 28 أكتوبر، 2012

القرار المجمعي الخامس: تعريب ريموت كونترول:


 يقرر مجمع اللغة الافتراضي بعد المناقشة والتحليل اللغوي والتصويت أن تعريب "ريموت كونترول" هو "جهاز التحكم" ويأمل نشره.


تاريخ القرار: الأحد الموافق 5 / 12/ 1433هـ - 21 / 11 / 2012م .

القرار المجمعي الرابع: تعريب (Report for spam)



يقرر مجمع اللغة الافتراضي بعد المناقشة والتصويت أن تعريب كلمة (Report for spam) هو (إبلاغ عن إزعاج)  (إزعاج) فنأمل تدوير هذا القرار لينتشر.

القرار الثالث: تعريب الإنتركشن والمنشن: التفاعل والإشارة.


يقرر المجمع اللغوي بالأغلبية تأييد موقع تويتر في تعريبه للمصطلحين (الإنتركشن= التفاعل أو التفاعلات) و(المنشن= الإشارة أو الإشارات) لمناسبة المصطلحين العربيين لدلالة المصطلحين الأجنبيين، واتفاقهما مع ما اقترحه كثير من أعضاء المجمع ،ولأن في هذه الموافقة والتأييد توحيدا للجهود.

القرار المجمعي الثاني: تعريب مصطلح ريتويت retweet

يقرر مجمع اللغة الافتراضي بعد المناقشة والتحليل اللغوي لعدد من الألفاظ والتصويت أن تعريب كلمة (ريتويت) هو (( تدوير)) .

القرار المجمعي الأول: الموقف من دراسة اللهجات العربية المعاصرة

يدعو المجمع أقسام اللغة العربية في الجامعات وطلاب الدراسات العليا إلى العناية باللهجات العربية المعاصرة، وجمعها من بيئاتها المختلفة، ودراستها دراسة لغوية منهجية، قائمة على الاستقراء والوصف والتحليل في مستوياتها الأربعة: الأصوات والأبنية والدلالة والتراكيب، لتحقيق الأهداف التالية: 



1- استخلاص الفصيح من مفرداتها ودلالاتها وتزويد المعاجم العربية بما أخلّت به من ذلك الفصيح.

2- تهذيب اللهجات مما علق بها من شوائب، وتقريبها من الفصحى. 

3- عزل العامّي الملحون، والتنبيه على لحنه وبعده عن العربية.

4- الكشف عن خصائص اللغة ونواميسها وأسرارها في التطور اللغوي، واستخلاص ما يفيد اللغة في نموّها المستمرّ، ويحميها من الفساد. 

5- ربطها بالقراءات القرآنيّة العشريّة، مع الاستئناس بالقراءات الشاذة.

6- ربطها باللهجات القديمة، للموازنة والاستنباط ، والوقوف على ما أصاب تلك اللهجات من تغيير. 

7- إتمام ما بدأه القدامى من جهود فذّة في جمع لهجات القبائل ووصفها.

8- الاقتداء بهم في العناية بكلام العوامّ والتأليف فيه لتهذيبه وتقريبه أو التحذير مما فيه من فساد.

ويرى المجمع أن دراسة اللهجات دراسة أكاديمية منهجية هي من واجبات أقسام اللغة العربية بالجامعات؛ لأن اللغة كائن حي يجب التعامل معه في كل مراحلِهِ قوةً وضعفاً، لوضع الخطط اللغوية التي تحمي اللغة ولا تعيق نموها الطبيعي المحمود.

الخميس، 25 أكتوبر، 2012

رسالة المجمع وأهدافه:


  رسالة المجمع اللغوي الافتراضي هي:

           (( خدمة اللغة العربية وأساليبها ولهجاتها ))

 

أهداف المجمع اللغوي الافتراضي:



1- نشر الوعي اللغوي وتربية ذائقة لغوية سليمة.
2- تقريب الفصحى ومحاربة التلوث اللغوي.
3- خدمة النصوص اللغوية وتحليل نماذج منها.
4- جمع اللهجات العربية المعاصرة وتقريبها من الفصحى.
5- جمع فوائت المعاجم القديمة واستخراج شيء منها من فصيح اللهجات.
6- دراسة مراحل نمو المفردة الأصيلة الجذور وما طرأ عليها حتى وصلت إلى حالتها الراهنة.
7- ربط اللهجات المعاصرة لشعوب الأمة العربية كلها بالموروث اللغوي القديم والكشف عما طرأ عليها من تغيرات فرضتها البيئات الحديثة أو الاحتكاك بالأمم والشعوب الأخرى.
8- البحث في أصول الكلمات الدخيلة على اللهجات العربية الحديثة وعوامل إدراجها.
9- محاولة تعريب ما لم يعرب من المصطلحات الحديثة وخصوصاً ما شاع بين الأجيال المتأخرة من وسائل التقنية الحديثة. 

10- تقنين المصطلحات اللغوية المضطربة أو المنحرفة عن مسارها.
11- تقديم استشارات لغوية وصرفية ونحوية وعروضية .
12- اقتراح موضوعات لطلاب الدراسات العليا.