الأربعاء، 10 ديسمبر، 2014

توصيات ندوة الشهر (صفر) 15/ 2/ 1436هـ:


"كيف نعلم الآخرين اللغة العربية عبر اليوتيوب؟"
إعداد/ أ. نواف البيضاني
أرامكو السعودية - الخبر
الملخص:
    تناولت الندوة قضية تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها عبر اليوتيوب ، وطرحت عدة محاورة تناولت الواقع ، و المبادرات القائمة، و ناقشت بشيء من التفصيل طرق المساهمة في الجهد الحاضر ، وكيفية المساهمة بطرق جديدة وخلاقة، وتتماشى وروح العصر، طرحت الندوة عدة أدوات تقنية وبرمجيات يمكن استخدامها لتعليم العربية في اليويتوب، كما شددت على أهمية الدعم المعنوي و التسويق للمبادرات الفردية الحالية، و ختمت الندوة باستمطار للأفكار حول طرق تعليم العربية على اليوتيوب وكان للأعضاء تفاعل جميل ومثرٍ .  
    النتائج:
  - هنالك شريحة كبيرة من مرتادي الشابكة من الغرب والشرق ممن لديهم حب وأحيانا شغف لتعلم العربية
  - يويتيوب بيئة خصبة ورحبة وفي متناول الجميع ويمكن استغلالها بشكل إيجابي لتعليم لغتنا العربية للآخرين بلغاتهم
  - هنالك مبادرات فردية مشرفة لتعليم العربية للآخرين تحتاج دعمنا واسهامنا بما نستطيعه لإثراء محتوى اليوتيوب من دروس تعليم العربية.
   - هنالك مواد تعليمية مناهج متوفر مجانا ويمكن استغلالها.
   - نسبة التفاعل مع دروس تعليم العربية كبيرة جدا وتدل على أن الجهود الحالية دون المستوى المتوقع وتحتاج مزيد جهد وإسهام.
   - الجهد الفردي في تعليم العربية لا يقل شأنا عن الجهد المؤسساتي.
  - هنالك برمجيات احترافية تجعل من تجربة تعلي موتعلم العربية على اليوتيوب وسيلة جذب وتسويق للعربية.
   التوصيات:
1-دعم المبادرات الحالية معنويا وكذالك من خلال التسويق لها ونشرها.
2- المساهمة الفردية مهمة بقدر المستطاع سواء بعمل دروس ونشرها أو بالتفاعل مع الدروس المتوفرة والمساهمة في الرد على استفسارات المتعلمين.
3- يمكن المساهمة من خلال عمل شروحات للبرمجيات المعينة على عمل دروس احترافية أو توفيرها لمن باستطاعته عمل دروس لتعليم العربية..
4- تشجيع مثل هاذه المبادرات ماديا بتوفير البرمجيات مدفوعة الثمن ،و كذالك بترشيح المبادرات المتميزة لجوائز تهتم بتعليم العربية ورفع شأنها على مستوى العالم العربي.