الخميس، 1 أكتوبر، 2015

السَّعْسَعة من الفوائت الظنية:

 السَّعْسَعة من الفوائت الظنية

عبدالرزاق الصاعدي- المدينة المنورة
18/ 12/ 1436هـ


       يقولون: سعسع الرجل يُسعسِعُ، والمصدر السَّعْسَعة، إذا كان كثير الخروج من بيته، يدور في الطرقات بلا هدف، كعادة الغِلمان الأغرار في التسكّع، فهو سعسوع، وسِعساع. ويقولون للغلام المراهق: خَلْ عنك السَّعْسَعة، أي اتركها. وهي مسموعة في عموم نجد، كالقصيم والزلفي والوشم والعالية وإقليم العارض، وتيماء، وتهامة الحرمين والطائف والسراة، وما في تلك المناطق المتفرّقة من قبائل.

وفي تأصيلها احتمالات:

الأول: أن تكون من سعسعة الذئب: ذهابه وجيئته، قال ابن سيده: ((السَّعْسَع: الذِّئْب؛ حَكَاهُ يَعْقُوب، وَأنْشد:
والسَّعْسَعُ الأطلسُ فِي حَلْقِهِ    عِكْـرِشَةٌ تَنْئِقُ فِي اللِّهْـزِمِ
أرداد: تنعِق، فأبدل))(1).
ويلحق بهذا أن من معاني السَّعْسَعَة: الذهاب في كل شيء، قال ابن فارس: ((السين والعين في المضاعف والمطابق(2) يدلّ على أصل واحد، وهو ذهاب الشيء. يقال: تسعسع الشهر، إذا ذهب أكثره، ويقال: تسعسع الرجل من الكِبَر، إذا اضطرب جسمه))(3)، قال رؤبة(4):
قالَتْ ولم تَأل به أن يَسْمَعَا    يا هِنْدُ ما أَسْرَعُ ما تسعسعا
وفي الجيم للشيباني ((وقال: حاحِ بغنمك، وسَعْسِعْ بها))(5).

الثاني:  أن تكون السَّعْسَعة مقلوبةً من العَسْعَسة، كأنّ َسْعَسَع من العَسَس وهم شُرطة الليل؛ ويقول بعضهم في لهجاتنا: فلان يسعسع في النهار ويعسعس في الليل، فهو يقارب بين الفعلين في اللفظ والدلالة ويمايز بينهما في الزمان.

الثالث: أن تكون السَّعْسَعة من أصلٍ ثنائي، وهو سَعْ، ورأينا أنّ سعّ عند ابن فارس يفيد الذهاب، ومنه فكّ الثلاثي الأجوف (سوع) قال ابن فارس: السين والواو والعين أصل يدل على استمرار الشيء ومضيّة، من ذلك الساعة، سمّيت بذلك، وقالوا: أسَعْتُ الإبل إساعة إذا أهملتها حتى تمرّ على وجهها(6)، ومنه أيضا فُكّ (سيع) قال ابن فارس السين والياء والعين أصل يدل على جريان الشيء(7)، ومنه أيضا فُكّ الثلاثي الناقص (سَعَى) والسَّعْيُ ذهاب، ورووا عن الكسائي: مضى سعوٌ من الليل، وكذلك فُكّ المضاعف (سعسع) وفيه معنى الذهاب كما قال ابن فارس. وخلاصة المفكوك منه هكذا: سعْ > سعّ > سوع / سيع/ سعى / سعسع.

 ويتّضح بعد هذا أن شروط الفوائت الظنية الثلاثة متحققة في السعسعة بمعناها اللهجي، مع قرب ما في المعاجم منها، إضافة إلى تأييد معيار الثنائية، وهو معيار مرجّح.



[1] المحكم (سع) 1/ 31.
[2] يقصد: الرباعي المضاعف سعسع، فبعضهم يسميه: المطابق، وهو مصطلح حسن.
[3] المقاييس (سع) 3/ 57.
[4] ديوان رؤبة 66.
[5] الجيم : 1/ 175.
[6] المقاييس (سوع) 3/ 116.
[7] المقاييس (سيع) 3/ 121.