الأحد، 5 يونيو، 2016

سناب شات Snap Chat: المصطلح والتعريب:

 سناب شات Snap Chat: المصطلح والتعريب
سعيد صويني

      لغتنا فسيحة رحيبة باتساع هذا الكون، ومن زعم أن هذه اللغة قاصرة أو عاجزة عن المواكبة والمعاصرة في ترجمة ما صنعته يد المخلوق من تجهيزات ومعدات وآلات وأدوات وما شابه ذلك فقد أساء الظن بلغة القرآن الكريم. واحدة من التحديات التي تواجه اللغويين بمختلف تخصصاتهم هي المقدرة على التعبير على هذه المستجدات واختزالها في تسمية واضحة معبرة ومختصرة تفي بالغرض ولا تبعد بها عن أصل استعمالها عند القوم الذين استجلبت هذه الأجهزة من عندهم وملاحقة ذلك سريعا.
     وتعريب هذه المقتنيات المستحدثة يلزم منه أن ينبع عن تصور دقيق لماهيتها ليكون حي التداول بعيدا عن الترجمة الحرفية الفجة والتي لا تحمل معه روح هذه اللغة وإضفاء لمستها الجمالية فهي لغة الجمال. محددات التعريب:
المحدد الأول : التفكيك.
المحدد الثاني : الغرض.
المحدد الثالث : الصوت والصورة معا.
المحدد الرابع : التجميع.
المحدد الخامس : التداولية.
    مفكوك سناب شات : الأول : سناب Snap. الثاني : شات Chat. سناب : وتعني اللقطة المصورة واللمحة القصيرة. شات : وتعني محادثة ومحاورة. الغرض : التواصل والتلاقي والتواجه عبرة أجهزة تتيح ذلك.
    ونبدأ رحلة قصيرة في محاولة إيجاد أقرب مصطلح تعريبي لهذه التقنية بناء على ما تقدم من محدداتها. سناب شات هو محادثة تواصل اللقطة المصورة القصيرة. وحيث أن اللقطة لا تخلو من الدلالة على الصورة في مجملها فنختزلة من التعريف السابق ويصبح: محادثة تواصل اللقطة القصيرة. ولا تخلو اللقطة من دلالتها على القصر الزمني في حدوثها فسوف نستبعده من التعريف كذلك ويصبح: محادثة تواصل اللقطة. واللقطة هنا لا غنى عنها فهي أصيلة في المصطلح المعرب ولا شك وهي بنفس معناها أيضا كما هي بأصل لغتها الأم Snap. ولايمنع من الالتفاف حولها: الالتقاطي، الملتقط، اللقطي ونحوها. 
    بقي معنا الجزء الأول من المصطلح وينبغي أن يراعى فيه اعتبارات التحدث والتواجه بغرض التواصل. The Concept of Contacting and Connecting Through Media. التواصل لا يخلو من اتصال، ولا يخلو من حديث، ولا يخلو من صوت وصورة، وعنصر التواجه متوفرأيضا حيث يستخدم الوجه بصفة محورية فيه. إذن لدينا مصطلح تواصل وهو القاسم المشترك الأكبر في هذه المقتنيات وأدواتها المتنوعة. ولدينا مصطلح اللقطة وهو ما يميز هذه بعينها. ومن ثم نقوم بتركيب المصطلحين وصفهما معا : تواصل اللقطة ونصفه بالتواصل الالتقاطي ونسمي العملية برمتها الالتقاطية. المقترحات: تواصل اللقطة. واختزالا الالتقاطية أو التلاقطية وأداتها المتلاقط والمستلقط. وحجم التداولية هو الذي يحدد مدى قبول أو رفض التعريب. هذه رؤيتي أضعها بين يدي المجمع الموقر فعسى أن تحرك هذه الكلمات القرائح فتجود بما هو أوفر وأوفى. والله أعلم.

 سغيد صويني.
 صعيد مصر.