الخميس، 2 مارس، 2017

اشتقاق الفعل (جاب) بمعنى أحضر الشيءَ:

     اشتقاق الفعل (جاب) بمعنى أحضر الشيءَ

    نقل الأديب أبو تراب الحزمي خبرًا للذهبي في تاريخ الإسلام (14/ 691 ت بشار)  في أحداث سنة 659هـ  فيه الفعل جاب بمعنى أحضر، قال الذهبي: ((وكانت الوقعة عند قبر خالد إلى قريب الرَّسْتَن، وذلك يوم الجمعة خامس المحرَّم، وقُتل منهم فوق الألف، ولم يُقتَل من المسلمين سوى رجلٍِ واحد. ثُم جاءت رؤوسهم إلى دمشق. قلت: حكى أَبِي أنهم جابوها في شرائج، وكنّا نتعجّب من كبر تلك الرؤوس لأنّها رؤوس المُغْل)) انتهى. 

      وثمة نصوص قبل الذهبي بقرون؛ منها نصٌّ لأبى بكر عبد الله بن أبى عبد الله محمد بن عبد الله المالكى (توفى بعد 460 هـ) في كتابه (رياض النفوس في طبقات علماء القيروان ص 2/ 368 تحقيق بشير البكّوش) قال فيه: ((قال لي أبو رزين حَشَدني حاشِد السودان قديما إلى رقاده فبذل أهل البلد للحاشد دينارين ليتركني فأبى بكل حيلة، فأخذني ومضى إلى رقادة، وأبو معلوم الكتامي يسمي [الناس] المحشودين، فلما قربت منه نظر إلي وقال: من أمركم أن تجيبوا هذا؟ وهو لا يعرفني، فقال: [جيبوا] دواة وقرطاسًا، وكتب: يا معشر الحَشَّاد...))

    أقول: جاب هذه التي في كلام المالكي والذهبي وغيرهما هي عينها جاب في كلام الناس اليوم في جزيرة العرب، وهي موروثة عن أجدادهم، منذ قرون لا نعلم عدّتها، وجاب في القرآن والمعجم بمعنى قطع الشيء (وثمود الذين جابوا الصخر بالواد) أي قطعوه، وجاب هذه مفكوكة بلا ريب من الثنائي جبّ، بقلب أوّل مثلية حرف علّة، والجبّ القطع، فجبّ الصخر وجابه بمعنًى. وأما جاب بمعنى أحضر الشيء فتحتمل عند التحليل اللغوي ثلاثة أوجه:

    الأول: أن تكون مختزلة من الفعل جاء وباء التعدية بعده (جاء+ بـ كذا)، فقالوا بعد التسهيل والحذف: جابه، أي جاء به، ثم توهّموا الباء لام الفعل، فغدت منه وصرّفوه فقالوا: جابه يجيبه، وهو جايب ومجيوب. وهو مذهب بعض اللغويين ومنهم دوزي في تكملة المعاجم العربية، وقد نقل نص المالكي الآنف الذكر في رسم (حاشد) وللاختزال نظائر في كلامهم.

    والوجه الثاني: أن تكون مقلوبة من فعل الجبابة، أي من جباه يجبيه، والجباية استخراج الأموال من مظانها وإحضارها إلى الوالي، وفعلها جَبَى يَجْبِي، ثم قلبوه فقالوا: جاب، على وزن فلع، وتوسعوا في دلالته فجعلوه لمعنى إحضار الشيء والإتيان به مطلقا. 

   والوجه الثالث: أن تكون جاب بمعنى أحضر قديمة كجاب المعجمية التي بمعنى قطع ولكن دلالتها فائتة لم ترصد، ولا نملك دليلا يصحح هذا الاحتمال فيبقى احتمالا. 

    وثمة سؤال: لمَ اختفت في لهجاتنا جاب بمعنى قطع وبقيت جاب بمعنى أحضر؟ 

عبدالرزاق الصاعدي 
المدينة المنورة 
3/ 6/ 1438هـ الموافق 2/ 3/ 2017م