الأحد، 28 أكتوبر، 2012

القرار المجمعي الأول: الموقف من دراسة اللهجات العربية المعاصرة

يدعو المجمع أقسام اللغة العربية في الجامعات وطلاب الدراسات العليا إلى العناية باللهجات العربية المعاصرة، وجمعها من بيئاتها المختلفة، ودراستها دراسة لغوية منهجية، قائمة على الاستقراء والوصف والتحليل في مستوياتها الأربعة: الأصوات والأبنية والدلالة والتراكيب، لتحقيق الأهداف التالية: 



1- استخلاص الفصيح من مفرداتها ودلالاتها وتزويد المعاجم العربية بما أخلّت به من ذلك الفصيح.

2- تهذيب اللهجات مما علق بها من شوائب، وتقريبها من الفصحى. 

3- عزل العامّي الملحون، والتنبيه على لحنه وبعده عن العربية.

4- الكشف عن خصائص اللغة ونواميسها وأسرارها في التطور اللغوي، واستخلاص ما يفيد اللغة في نموّها المستمرّ، ويحميها من الفساد. 

5- ربطها بالقراءات القرآنيّة العشريّة، مع الاستئناس بالقراءات الشاذة.

6- ربطها باللهجات القديمة، للموازنة والاستنباط ، والوقوف على ما أصاب تلك اللهجات من تغيير. 

7- إتمام ما بدأه القدامى من جهود فذّة في جمع لهجات القبائل ووصفها.

8- الاقتداء بهم في العناية بكلام العوامّ والتأليف فيه لتهذيبه وتقريبه أو التحذير مما فيه من فساد.

ويرى المجمع أن دراسة اللهجات دراسة أكاديمية منهجية هي من واجبات أقسام اللغة العربية بالجامعات؛ لأن اللغة كائن حي يجب التعامل معه في كل مراحلِهِ قوةً وضعفاً، لوضع الخطط اللغوية التي تحمي اللغة ولا تعيق نموها الطبيعي المحمود.