السبت، 4 أبريل، 2015

أثر العربية في لغات المشرق:

أثر العربية في لغات المشرق

      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الكريم سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد فقد قال عزّ وجلّ: ﴿وَاختِلَافُ أَلسِنَتِكُم﴾ وهذا هو الباب الذي نلجُ منهُ في مقدمتنا عن تأثير اللغة العربية في اللغات الأخرى، فالمتتبع للغات العالمية إذا ما أراد أن يفاضل لغةً على العربية يرجع حسيرا كسيرا، ففيها من الامتيازات ما يجعلها تتصدر اللغات جمالا وبهاء، وذلك لا يعني الانتقاص من اللغات الأخرى، فكل اللغات -ومن ضمنها العربية- ذاقت من مفردات بعضها قليلا أو كثيرا...
*  *       *
    ولما كانت العربية لغة حيوية وحضارية، ولغة طافت بأرجاء المعمورة من خلال الفتوحات شرقا وغربا تركت بصمات واضحة، وغرزت غِرزها اللغوي أينما حلت، فقد ذكر [انجلمان ودوزي أن اللغة البرتغالية في طياتها ما يقارب ٣٠٠٠ كلمة عربية([1])، وتحوي اللغة الفرنسية في قواميسها حوالي ٧٠٠ مفردة ذات أصل عربي([2])، كما أن الإنجليزية أخذت حظها من الكلمات العربية إذ تحتضن ما يساوي ١٠٠٠ كلمة([3])]([4])، وقد جمع الدكتور ف. عبد الرحيم في كتابه Europe speaks Arabic عددا لا بأس به من المفردات العربية التي دخلت اللغات الأوروبية في مختلف المجالات.
*  *       *
    كما أثرت العربية على اللغات الأوروبية كانت اللغات الشرقية لها النصيب الوافر من التأثير، كما نلاحظ في اللغة الأردية، فقد أثرت فيها العربية مباشرة من خلال سماع المولود للأذان، وتسمية المواليد بالأسماء العربية، والتعليم الابتدائي باللغة العربية؛ فكل عائلة مسلمة في شبه القارة الهندية لا بد أن تعلم أطفالها القرآن الكريم، كذلك استخدام الناس الأدعية في حياتهم اليومية من الآداب النبوية، وأداء الفرائض اليومية، وقد كانت هناك صلات تجارية قديمة بين العرب وشبه القارة الهندية، كما أن الفتح الإسلام للسند ترك آثاره العميقة، إضافة إلى اهتمام القاطنين باللغة العربية كونها لغة الدين أيضا.... وفي المقابل فقد أعطت اللغات الهندية بعض الألفاظ التي بدأت تستخدم في العربية جراء التواصل([5])... وأجزم أن بعض هذه الأسباب كانت سببا في دخول المفردات العربية إلى لغات مثل التركية والفارسية، فقد تأثرت اللغة التركية بأعلى نسبة من الألفاظ العربية الدخيلة فيها من بين اللغات الأخرى، حيث بلغت عدد المفردات العربية في اللغة التركية ما يقارب 6436 كلمة، ثم الفرنسية 4974 مفردة، تلتها الفارسية بمقدار 1347 كلمة([6]).

الخلاصة والنتائج:
    ومما ظهر من خلال المشاركات في ندوة أثر العربية في لغات المشرق أن المدخل الدي تدخل منه العربية إلى اللغات الأخرى يكاد ينحصر في المدخل الديني، حيث أن أداء العبادة لا تكون إلا بترتيل القرآن الكريم وقراءة الأدعية النبوية الشريفة، كما أن محبة الناس للغة العربية تأتي كونها لغة النبي ثم إن المسلم إذا ولد له يؤذن في أذنه، ويسمي طفله باسم عربي، وهكذا.. 
    كما ساهمت الرحلات التي كان يقوم بها التجار العرب بشكل مباشر في نقل المفردات العربية إلى بلاد الشرق، وقد تناولت بعض الجامعات في شبه القارة الهندية موضوعات تخص أثر اللغة العربية في اللغة الأردية سواء في الجامعات الهندية أو الباكستانية..

    وختاما أجد أنه لا بد أن يكون هناك تواصلا ثقافيا بين الناطقين باللغات الشرقية مع العربية، وتكثف حركة الترجمة بين اللغات المتعددة من وإلى العربية لتقوية أواصر المحبة بين البلدان الإسلامية، كذلك للاستفادة من كنوزها الأدبية المنطوية في الكتب، والله سبحانه ولي التوفيق.



[1] معجم المفردات الإسبانية والبرتغالية للمستشرقين انجلمان ودوزي، ص: ٢٨٢.
[2] ملاحظات على ألفاظ الفرنسية المشتقة من العربية عن كتاب الفصحى لغة القرآن ص: ٩٥.
[3] الكلمات العربية في الإنجليزية ص: ٩٣.
[4] ما بين المعقوفتين نقلا عن بحث: (أثر اللغة العربية في اللغات الحية: الإنجليزية والإسبانية مثالا) للدكتورة مريم التميمي.
[5] أثر اللغة العربية في اللغة الأردية، دراسة أدبية، رسالة دكتوراه من جامعة بنجاب بلاهور للدكتورة حليمة منصور، ص: 53-80 بتصرف وحذف واختصار.
[6] ورقة بحث بعنوان: (التأثر والتأثير اللغوي بين اللغة العربية والتركية)، ص: 10، للباحثين: تيسير الزيادات، وسميرة ياير.


أ. راسخ الكشميري
المدينة المنورة
15/ 6/ 1436هـ