الاثنين، 27 يوليو، 2015

مصطلح: اللابؤريّة "الاستيجماتيزم":

مصطلح: اللابؤريّة "الاستيجماتيزم"
مقدمة
       العدسة الكروية هي عدسة يشكِّل سطحها جزءاً من " كرة " ويكون سطحها منتظمَ الانحناء في كل جزءٍ "إن جاز التعبير" و قد يكون السطح مقعراً أو محدباَ.
والعدسة الكروية المحدبة (كما هي الحال في نظام العين البصري الطبيعي) تجمع الضوء في نقطة تسمى البؤرة و تبعد هذه النقطة عن سطح العدسة بمسافة تسمى البعد البؤري و تقصر هذه المسافة كلما زادت قوة العدسة لتصل الى ما يقارب ٢,٥ سم من السطح الأمامي للعين "القرنية" عند الإنسان الطبيعي وهذا الوضع يجعل بؤرة نظام العين البصري على الشبكية، عندها نتمكن من رؤية ما ننظر إليه بوضوح.

العدسة الأسطوانية:
       "اشتق المسمى من الشكل الأسطواني فكأنك أخذت شريحة من أسطوانة، فيكون سطحها محدباً في اتجاه واحد و منبسطاَ بالاتجاه الآخر "لا تكوًّن بؤرة على شكل نقطة كما هي الحال بالعدسة الكروية و إنما تكِّون خطاً بؤريًّا، لذلك لا تتكون صورة واضحة .

الاستجماتيزم ( أو اللابؤرية ):
      في هذه الحالة لا يكون سطح العين كرويًّا منتظماً ويكون التحدب بالاتجاه الرأسي مثلاً أكبر من التحدّب بالاتجاه الأفقي أو العكس أو قد يكون الاختلاف بإتجاه مائل.

     في هذه الحالة يعتبر النظام البصري للعين كما لو كان عبارة عن دمج عدستين أسطوانيتين مختلفتي القوة. لذلك لا يتكون صورة واضحة على الشبكية.

تصنف اللابؤرية كالتالي :
قصر نظر لا بؤري بسيط
قصر نظر لا بؤري مركب
طول نظر بؤري بسيط
طول نظر لا بؤري مركب
لابؤرية مختلطة

     ولتصحيح هذا العيب البصري ( أو العيب الانكساري ) لا بد من إضافة عدسة أسطوانية للعين لتقريب الصورة لتكون على الشبكية لتكون الصورة واضحة إذا كانت اللابؤرية بسيطة و وضع عدسة كروية و أسطوانية إذا كانت اللابؤرية مركبة أو مختلطة.

     العدسة الأسطوانية لها محور (axis) و هو اتجاه السطح الغير محدب (المنبسط) و يعبر عنه من ١ - ١٨٠ درجة عند وصف النظارة الطبية.


    الجزء الأيمن من الصورة يمثل شكل سطح العين في اللابؤرية و يجب وضع عدسة أسطوانية لتسوية أو معادلة عدم الانتظام في كروية سطح العين.

د. سليمان الصالح
12/ 10/ 1436هـ