الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

رسالة أخيرة للغذامي


أستاذي القدير.. أنا متعاطف معك وأريد أن أنقذك وأنقذ البقية الباقية من سمعتك وصورتك القديمة، فليتك يا أستاذي تثبت السرقة المزعومة، كما طالبتك وطالبك الناس، ويحزنني أن أراك في هذه الصورة المهزوزة التي ألجأتك إلى ذلك البيان الأجوف.!! 


عبدالرزاق الصاعدي