الأربعاء، 2 يوليو، 2014

الرد على المقال الأخير في القيف:

الرد على المقال الأخير  في القيف

      كتب أحدهم رداً في مسألة القيف أنكر فيه فصاحة القيف، فأقول له: أخي الحبيب؛ لقد أتعبتَ نفسك وتكلّفتَ ما لا طائل من ورائه، واتّضح أنك لم تفهم قرارَي المجمع (العاشر والحادي عشر) ولم تفهم مرادي ولم تفقه ردودي وإيضاحاتي المتكررة في القيف والقفقفة، والحديث أيها الحبيب لم يكن في تفصيح القيف والقفقفة، ولا يعنيني أن تكون القفقفة فصيحة أو غير فصيحة، فهذا شأن آخر لم أبحث فيه، وكنت في تاريخ هذه الظاهرة اللهجية القديمة باحثًا لغويًّا وصفيًّا، كغيري من الباحثين الوصفيّين من القدامى والمعاصرين، يعنيني وصف الظاهرة كما جاءت عن العرب، واسم الصوت ورسمه، فوصفتُ وسمّيتُ ورسمتُ، واتخذ المجمع قراره في ذلك، والسلام.

4 رمضان 1435هـ