الاثنين، 20 أكتوبر، 2014

غاش الماء بمعنى غلى وفار:

فوائت ظنّيّة: 
غاشَ الماءُ بمعنى غَلَى وفارَ

     يقولون: غاش الماءُ في الإناء يَغُوشُ غوشاً بمعنى غَلَى يغلِي وفار من شدة الحرارة، وهذا الفعل بمعناه منتشر كثيرا في لهجات قبائل الحجاز بين الحرمين، كالأشراف والسادة وبطون حرب وجهينة وسليم ومطير الحجازية وعتيبة الحجازية وهذيل، ومنتشر في نجد ومسموع في رجال الحجر بعسير وفي شمال الجزيرة وشرقها.

    ولا وجود لهذا للفعل غاش في معاجمنا القديمة، بل إن الجذر (غ و ش) مهمل في معاجمنا القديمة، ولكنّ تحليل الفعل غاش يقودنا إلى الفعل الثلاثي المضعّف (غشّ) فهو  فيما يظهر متطور منه بفك التضعيف تطورا قديما، كتطور كثير من الثلاثيات بفك التضعيف مما تنوسي أصله واستقل بصورته المتطورة، وهو كثير مثل ضرّه وضاره، وزلّ وزال، وسلّ وسال والذمّ والذيم وملّ الشيءَ يملّه أي تركه ومال عنه بمعناه(1) وفي هذا يقول ابن جني: ((أرى في اللّغة ألفاظاً صالحة يتوالى فيها التّضعيف واعتلال الأوّل من المثلين جميعاً، وذلك كقولهم: الضِّحّ والضّيح، ونحو قولهم: انصَبّ وصابَ يَصُوبُ...))(2) وقد يكون الفك بقلب المضعّف الثاني، فيتحول الفعل إلى ناقص بدل الأجوف، مثل أملّ وأملى، وغبّ وغبا، قال الجوهري: ((وغبا، أصله: غبَّ، فأبدل من أحد حرفي التّضعيف الألف، مثل: تَقَضَّى، أصله: تَقَضَّضَ، يقول: لا آتيك ما دام الذّئب يأتي الغنم غِبّاً))(3)

      فالوجه أن يكون غاش يغوش من: غشّ يغشّ، وشقيقه في الفك غشا/غشى هكذا: (غش> غاش>غشا/غشى) فيكون الأجوف والناقص مفكوكين من المضعف. ومما يرجح أن غاش مفكوك من غشّ أن معنى التغطية مستكنّ في غشّ وغاش وغشا/غشى، والماء إذا غاش واضطرب سطحه علاه ما علاه من الزبد وغطّاه، وكذلك في معنى التغطية، تقول: غشاه الموج، أي غطاه، ومن مجازه غشاه الهم أي اعتلاه، فغاش وغشا/غشى شقيقان في الفك من غشّ.
ومما يؤكد صلة الفعل غاش بالفعل غشّ وأنه مفكوك منه أنّ هذا الأصل لم يزل مسموعا في رجال الحجر من قبائل عسير ففيهم من يقول: غَشّ الماءُ يغُشُّ بمعنى غلى وفار وعلاه الزبد وسمع صوت فورانه(4)

    وهناك احتمال آخر وهو أن يكون غاش مقلوبا من غشا، (غشو > غوش) من باب جذب وجبذ، ومعنى التغطية فيهما، وهما فرعان من غشّ بفك التضعيف.

    وأرى أن غاش الماء أو الإناء بمعنى غلى وفار من الفوائت الظنية لتحقق الشروط الثلاثة الشرط اللفظي والشرط الدلالي وشرط الأطلس الجغرافي، وكذلك يرجحه التحليل الصرفي للجذور (غشّ وغاش وغشا/غشى) وتقاربها وصلتها بفك التضعيف. 
 كتبه عبدالرزاق بن فراج الصاعدي
12/ 2/ 1434هـ
المدينة المنورة 


[1] ينظر: فك التضعيف 20-23.
[2]  بقية الخاطريات 26.
[3]  الصّحاح (غبس) 3/ 955.
[4] أكد لي ذلك الدكتور ظافر العمري، في حوار لغوي معه في هذا الفعل، وهو ينتسب إلى إحدى قبائل رجال الحجر، قبلية بني عمر